5 نصائح لتوظيف أفضل الكفاءات في شركتك

الموهوبون وأصحاب الكفاءة يبحثون دائما عن الشركات التي تقدر موظفيها وتمنحهم أعلى الرواتب وتضمن لهم فرص التطور. (شترستوك)
الموهوبون وأصحاب الكفاءة يبحثون دائما عن الشركات التي تقدر موظفيها وتمنحهم أعلى الرواتب وتضمن لهم فرص التطور. (شترستوك)

العثور على أفضل الكفاءات في المجال المهني ليس بالأمر الصعب، لكن التحدي هو جذب انتباههم وإقناعهم بالعمل معك.

وتقول مدونة "أكتيفيس" (Aktifis) التركية -في تقرير لها- إن الموهوبين وأصحاب الكفاءة يبحثون دائما عن الشركات التي تقدر موظفيها وتمنحهم أعلى الرواتب وتضمن لهم فرص التطور، لذلك فإن تلبية هذه الاحتياجات تساعد أي شركة على استقطاب أفضل المواهب في السوق.

ويقول كيم ستيوارت مدير إدارة المواهب والنائب الأول لرئيس بنك "فيرست سيتيزنز" (First Citizens Bank) إنه يمكن تحديد قوة أي مؤسسة عن طريق جودة المواهب التي تعمل فيها، ويضيف أن "أفضل الطرق لجذب المواهب الأكثر نجاحًا في بيئة التوظيف التنافسية هو توفير ثقافة تنظيمية قوية وفرص للنمو داخل الشركة".

ووفقاً لاستطلاع أجراه موقع التطوير المهني "كارير بيلدر" (Career Builder)، الذي يسلط الضوء على الآفاق الوظيفية، فإن نصف الموظفين فقط يعتقدون أنهم يملكون وظائف طويلة الأمد في شركاتهم الحالية. كما أكد 32% من الموظفين أنهم يخططون لترك وظائفهم خلال العام المقبل.

وتؤكد إيرينا نوفوسيلسكي، الرئيسة التنفيذية لموقع "تريغر بولدر" (Trägerboulder)، أن المرشحين للوظائف لا يفكرون فقط في الراتب عند التقدم لوظيفة، بل "أصبحت المزايا الأخرى والموقع والوقت اللازم للتنقل عوامل ذات أهمية متزايدة". وتضيف نوفوسيلسكي أن جذب المواهب والاحتفاظ بها يفرض على مسؤولي التوظيف تلبية احتياجات الموظفين وتقديم الامتيازات وضمان التوازن بين العمل والحياة الخاصة وتوفير فرص التقدم الوظيفي.

ومن أجل أن تضمن توظيف أفضل الكفاءات في مؤسستك والاحتفاظ بها، إليك هذه الخطوات العملية.

1- تحديد المهارات المطلوبة والتركيز على قيم المؤسسة

حدد المهارات والقيم التي تحتاج إليها في شركتك أكثر من غيرها، ثم قم بعملية اختيار الموظفين على هذا الأساس.

يقول كيم ستيوارت إنك تستطيع "استقطاب المرشحين عندما تكون واثقًا من العلامة التجارية لشركتك وقيمها منذ البداية"، مضيفا أن "الموظفين يشعرون بمزيد من الالتزام، وتزيد فرص تطورهم وتقدمهم عندما تتماشى قيمهم مع قيم أرباب العمل".

وتقترح مجلة "فوربس" (Forbes) في أحد مقالاتها معرفة قيم شركتك جيدا والجمهور المستهدف، لتكون لديك إستراتيجية توظيف ذكية.

2- خلق ثقافة عمل تركز على الموظفين

فكر فيما يمكنك تقديمه للموظفين، فهم بحاجة إلى إيجاد التوازن بين العمل والحياة الخاصة. يقدر الموظفون أرباب العمل الذين يعتمدون جداول عمل مرنة، كما يقدر المرشحون للوظائف الشركات التي توفر فرص التدريب في أثناء العمل والترقيات.

عندما تتجاهل الشركة ما يمكنها تقديمه للمرشح بعيدا عن الراتب، ستُمنى على الأرجح بالكثير من الخيبات في مجال التوظيف.

يريد موظفو اليوم أن يشعروا بالتقدير والاحترام الكافي، ويمكن إظهار التقدير عبر تقديم المكافآت، وتوفير بيئة عمل مريحة لهم، ومنح أوقات الراحة الكافية، والتشجيع على ممارسة الرياضة، وتنظيم الفعاليات الترفيهية خارج أوقات العمل.

3- إشراك الموظفين في عملية التوظيف

عندما يكون الموظف راضيا عن ظروف العمل، قد يساعدك على استقطاب موظفين جدد. وفي هذا الصدد، يقترح مقال نُشر في مجلة "آي إن سي" (Inc) طرقا إبداعية لتوظيف مواهب جديدة، ومنها إعطاء موظفيك "بطاقات توظيف". بهذه الطريقة يمكن لموظفيك منح الأشخاص الموهوبين والأكفاء هذه البطاقة التي تعني أنهم قد يكونون مناسبين تمامًا لمتطلبات الشركة. كما يمكن تخصيص مكافآت للموظفين عند المساعدة في جذب مواهب جديدة.

4- قابل المرشحين بشكل مباشر

يعد الاجتماع وجهًا لوجه مع المرشحين أفضل طريقة لبناء علاقة تواصلية جيدة قبل عملية التوظيف. فإذا استطعت أن تقدم العرض بشكل جيد، سيرغب المرشح بكل تأكيد في العمل معك في المستقبل. ويمكنك حضور لقاءات اكتشاف المواهب، إذا كنت ستحتاج في وقت قريب إلى توظيف مطور برامج موهوب أو محاسب طموح.

5- استخدم الإنترنت في التواصل مع المرشحين

تعد وسائل التواصل الاجتماعي بديلاً جيدًا للبحث عن الكفاءات، وهناك مواقع متخصصة في مجال التوظيف مثل "لينكد إن" (LinkedIn)، إذ تساعدك في العثور على مرشحين لديهم الخبرات والمهارات التي قد ترغب فيها، ويمكنك بعد ذلك الاتصال بهم مباشرة لمعرفة ما إذا كانوا يرغبون في العمل معك.

يمكنك أيضًا جذب الموهوبين عن طريق نشر المعلومات عن شركتك على المنصات الاجتماعية، عبر مقاطع الفيديو والصور والمقالات وشهادات الموظفين، ومن المهم جدا إظهار ما يميز شركتك ويجعلها مكانا رائعا للعمل.

ويقول ستيوارت إنه يمكن للشركات حاليا التواصل مع المرشحين بطرق حديثة من دون اللجوء إلى أساليب التوظيف التقليدية، عن طريق نشر إعلانات الشركة عبر صفحات وسائل التواصل الاجتماعي لجذب أصحاب الكفاءة.

المصدر : الصحافة التركية

حول هذه القصة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة