مرشح للمستشارية الألمانية: سنركز على الشركات الناشئة والرقمنة

3 مجالات تم التركيز عليها حتى الآن في ألمانيا، وهي الذكاء الاصطناعي والحاسوب الكمي وتمويل الشركات الناشئة، إذ تم تخصيص 5 مليارات يورو للذكاء الاصطناعي، وتوفير ملياري يورو لدعم تطوير الحاسوب الكمي حتى الآن.

أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني لمنصب المستشار (غيتي)
أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني لمنصب المستشار (غيتي)

برلين– اعترف أولاف شولتس مرشح الحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني لمنصب المستشار بوجود أوجه قصور في مجال الرقمنة بالبلاد، وأرجع ذلك بالدرجة الأولى إلى عيوب في التنفيذ.

وفي ندوة للرابطة الرقمية "بيتكوم" (Bitcom)، قال وزير المالية الألماني "مستقبل ألمانيا الرقمي ليس بالقدر الجيد الذي ننشده"، وأوضح أن هذا الاتجاه لا تنقصه موارد التمويل، "فقد تم توفير 12 مليار يورو (14.24 مليار دولار) من الموارد العامة لكي نحسن البنية التحتية الرقمية".

ورفض شولتس -خلال الندوة- التأكيد على إنشاء وزارة للرقمنة بعد الانتخابات البرلمانية المقررة في أواخر سبتمبر/أيلول الجاري، وقال إن إنشاء هذه الوزارة لن يتحدد قبل نهاية مفاوضات الائتلاف "وسنرى عندما يتفق الجميع إذا ما ستكون هناك وزارة لهذا لتخصص أم لا".

ورأى شولتس أن الرقمنة يجب أن تلعب دورا أقوى "في المستويات العليا" أي في ديوان المستشارية.

وسلط شولتس الضوء على 3 مجالات تم التركيز عليها حتى الآن، وهي الذكاء الاصطناعي والحاسوب الكمي وتمويل الشركات الناشئة، إذ قال "خصصنا 5 مليارات يورو (5.93 مليارات دولار) للذكاء الاصطناعي، ونعمل على أن يكون للحاسوب الكمي أفق مستقبلي في ألمانيا، حيث تم توفير ملياري يورو (2.37 مليار دولار) لهذا الغرض حتى الآن".

وأشار شولتس إلى توفير أموال لتطوير البنية التحتية لشبكة المحمول والبحث في هذا المجال.

وتابع بالقول إن التخطيط المالي نص أيضا على توفير موارد لبناء مرافق إنتاج لأشباه الموصلات "لكن علينا أن نعمل على نجاح هذا الأمر فعليا الآن، بحيث يتم إنجاز الأمر، وليس مجرد توفير أموال".

وذكر نائب المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، أنه أمر باستخدام الذكاء الاصطناعي في الإدارة المالية حتى يمكن التنبؤ بقيمة الضرائب والنفقات على نحو أفضل.

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

يتفاعل النشطاء في منصات التواصل السورية والعربية مع قضية الطبيب السوري “علاء. م”، إذ وجه المدعي العام الألماني تهم ارتكاب جرائم ضد الإنسانية للطبيب السوري.

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة