"واحة قطر" تطلق برنامجا لمساعدة شركات التكنولوجيا الناشئة للانطلاق نحو العالمية

أعلنت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا إطلاق برنامج جديد لتسريع الأعمال يهدف إلى مساعدة شركات التكنولوجيا في قطر على التوسع دوليا.

واحةأعلنت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، عن إطلاق برنامج جديد لتسريع الأعمال يهدف لمساعدة شركات التكنولوجيا في قطر للتوسع دوليا. قطر للعلوم والتكنولوجيا
واحة قطر أعلنت إطلاق برنامج جديد لتسريع الأعمال يهدف إلى مساعدة شركات التكنولوجيا في قطر للتوسع دوليا (الصحافة القطرية)

أعلنت واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا (عضو قطاع البحوث والتطوير والابتكار بمؤسسة قطر) إطلاق برنامج "إي إل في8" (ELV8) الجديد لتسريع الأعمال، ويهدف إلى مساعدة الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا في قطر على التوسع باتجاه الأسواق الدولية.

وتقدم الواحة هذا البرنامج -الذي يفتح باب التقديم له في الفترة من 19 سبتمبر/أيلول الجاري حتى 16 أكتوبر/تشرين الأول المقبل- بالشراكة مع شركة "بلج آند بلاي" (Plug and Play) المشهورة عالميا؛ لكونها من أهم منصات الابتكار في العالم، وتربط بين الشركات والشركات الناشئة والمستثمرين، وتتخذ من وادي السيليكون بولاية كاليفورنيا الأميركية مقرا لها.

وسيعمل برنامج "إي إل في8" -الذي ينطلق نهاية أكتوبر/تشرين الأول المقبل- على مدار عام لتعزيز سلسلة الابتكار في الأنشطة القائمة على ريادة الأعمال التي تقدمها واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، ويعد هذا البرنامج تطورا طبيعيا لمبادرات الواحة الحالية، مثل برنامج "أكسيليريت"(Accelerate)، الذي يحظى بنجاح كبير ويقدم توجيها مكثفا ودعما لأعمال الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا، كما ستتمكن الشركات المشاركة من تحقيق النمو السريع، وتثبيت مكانتها في الأسواق الدولية عبر الانفتاح على العالم، بالإضافة إلى فرص التواصل مع الشركات الناشئة والمستثمرين الدوليين.

وفي معرض إعلانه عن البرنامج الجديد، أكد المدير التنفيذي لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا يوسف الصالحي أن برنامج "إي إل في8" يمثل إضافة أخرى قوية لمجموعة البرامج التي تقدمها واحة قطر للعلوم والتكنولوجيا، والتي تواصل تحقيق النجاحات وتعزز مكانة الواحة بوصفها المكان المناسب للشركات الناشئة في قطر التي ترغب في إحداث تأثير في عالم التكنولوجيا والابتكار التنافسي.

وحث الصالحي رواد الأعمال في مجال التكنولوجيا بدولة قطر على التقدم والاستفادة من الفرصة الفريدة التي يقدمها البرنامج؛ فبصفتهم الجيل القادم من القادة في مجال التكنولوجيا فإنهم سيلعبون دورا محوريا في نقل الابتكار القطري إلى الساحة الدولية، مع الإسهام بقوة في تنويع اقتصاد الدولة وإثراء بيئة ريادة الأعمال المحلية عبر تبادل المعرفة وبناء القدرات الوطنية.

وأعرب الصالحي عن ثقته في أن هذا البرنامج سيكون أحد أفضل برامج تسريع الشركات الناشئة، ليس فقط في قطر بل على مستوى العالم أجمع، كما أنه يؤكد التزام الواحة الكامل برعاية الابتكار المحلي من خلال الشراكات الدولية، ويعكس جهودها المستمرة لتطوير القطاع الخاص في قطر.

وتم تصميم برنامج "إي إل في8" ليستهدف الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا الموجودة في قطر، والتي لديها منتج أو خدمة حالية، على أن يثبت مقدمو الطلبات أنهم حققوا نموا كبيرا في قاعدة العملاء/المستخدمين، وأن لديهم إستراتيجية محددة وإمكانية واضحة للتوسع عالميا، وتتاح المشاركة في البرنامج أمام الشركات الناشئة التي سبق لها الحصول على تمويل من المستثمرين، وتستعد لختام الدورة الأولى من المرحلة الأولى لبرامج التمويل.

وبعد فحص شامل لجميع الطلبات المتقدمة، سيتم اختيار 10 شركات ناشئة للمشاركة في البرنامج، إذ ستجري واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر عملية تقييم شاملة لإستراتيجية العمل، وإمكانات النمو لهذه الشركات الناشئة المدرجة في القائمة القصيرة، بعدها سيتم اختيار شركتين ناشئتين للاحتضان في مسرع "بلج آند بلاي" في واحدة من المدن الـ35 التي ينشط فيها المسرع عبر القارات، وسيتم تحديد الموقع بدقة من خلال الصناعة التي تعمل فيها الشركة الناشئة الفردية. وحسب اختصاص كل مكتب من مكاتب "بلج آند بلاي"، وسيستثمر صندوق تمويل المشاريع التقنية -التابع لواحة قطر للعلوم والتكنولوجيا- في الشركتين الناشئتين المختارتين، حيث ستتلقى كل شركة استثمارات مخصصة لدعم توسعها في الخارج، كما ستتم إعادة توزيع أعضاء من فريق العمل، مع الحفاظ على مقر الشركة في قطر، وستخصص الأشهر الثلاثة الأولى من البرنامج لتوجيه الشركات الناشئة لنمو الأعمال التجارية الدولية، في حين ستركز الأشهر التسعة المتبقية على نقل عروضهم إلى الأسواق الدولية وتوسيع قاعدة عملائهم.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

الركود الاقتصادي هو أسوأ شيء يمكن أن يحدث بالنسبة للشركات بمعظم المجالات. وبمعظم الأحوال يعني بالضرورة شهادة الوفاة لآلاف الأعمال التجارية.. فهل يمكن تأسيس شركة ناشئة ناجحة وسط ركود اقتصادي عالمي؟

Published On 22/10/2020
المزيد من ريادة
الأكثر قراءة