عملاق التجارة الإلكترونية في الهند "أودان" يتطلع للاكتتاب خلال عامين

تأسست الشركة الناشئة في بنغالور عام 2016، واستثمرت 40 مليار روبية (544 مليون دولار) خلال 12-18 شهرا. (الجزيرة)
تأسست الشركة الناشئة في بنغالور عام 2016، واستثمرت 40 مليار روبية (544 مليون دولار) خلال 12-18 شهرا. (الجزيرة)

أعلنت "أودان" (Udaan) -أكبر منصة للتجارة الإلكترونية في الهند- تعيين الشريك المؤسس فيبهاف غوبتا رئيسا تنفيذيا، في ظل استعداد الشركة الناشئة لإدراج أسهمها خلال العامين المقبلين.

وقال غوبتا لوكالة أنباء بلومبيرغ "بينما نبدأ المرحلة التالية من رحلة نمو الشركة، من المهم وضع الأسس الصحيحة لذلك. ولتحقيق هذا الهدف، تم إنشاء ذلك الهيكل الذي سيسهم في تطور أعمال الشركة، ويسهم في تعزيز المرونة والكفاءة ودفع الابتكار وأن نكون أقرب من العملاء".

تم تعيين مؤسسَي أودان الآخرَين -وهما عامود مالفيا وسوغيت كومار- أعضاء بمجلس الإدارة، في إطار بناء هيكل إداري للشركة بقيادة الرئيس التنفيذي، ليسهم في نجاح تحويل الشركة الناشئة إلى نظام مؤسسي قبل الاكتتاب العام.

تأسست الشركة الناشئة في بنغالور عام 2016، واستثمرت 40 مليار روبية (544 مليون دولار) خلال الفترة الماضية (12-18 شهرا) في التكنولوجيا وسلاسل التوريد والائتمان لتعزيز أعمالها. وتضم المنصة أكثر من 3 ملايين مستخدم، و1.7 مليون تاجر تجزئة و30 ألف بائع.

تعتمد المنصة في إمداداتها اعتمادا مباشرا على صغار المصنعين والمزارعين وأصحاب المطاحن، لتقوم بتزويد المتاجر والمطاعم والمكاتب والباعة الجائلين في الأحياء بالإمدادات اللازمة.

وتأتي الهند في المركز الثالث بين الدول التي تضم أكبر عدد للشركات الناشئة، أي بعد الولايات المتحدة والصين. وقد انضمت شركات ناشئة مثل أودان إلى نادي الشركات الناشئة العملاقة الأسطورية، وهي الشركات التي تتجاوز قيمتها مليار دولار في غضون بضعة أشهر.

وتدعو الهند كبار المستثمرين للإسهام باستثمارات أكبر في الشركات الناشئة الهندية.

وتشير الإحصاءات إلى تنامي تأثير الأموال والاستثمارات الصينية، في عالم التكنولوجيا بالهند.

وتركز الشركات الصينية بشكل واضح على استثماراتها في قطاعات مثل التجارة الإلكترونية، يليها كل من قطاع النقل، والتكنولوجيا المالية، والصحة، والبيئة، وتكنولوجيا الزراعة، والسلع الاستهلاكية، والترفيه بما في ذلك الألعاب غير المسببة للإدمان. لكن ما زالت الاستثمارات الكبرى موجهة إلى الصفقات في قطاع التجارة الإلكترونية خصوصا في المرحلة المتقدمة.

وتقف وراء بعض الاستثمارات الكبرى في الشركات الناشئة بالهند كل من شركة "علي بابا" (Ali Baba)، و"سي تريب" (ctrip) و"تينسينت" (Tencent).

المصدر : الألمانية

حول هذه القصة

الانطلاق في تجربة المشاريع الصغرى قد يكون ممكنا وسهلا، بشرط امتلاك فكرة جيدة، وبناء علامة تجارية قوية، وبذل جهد كبير في التسويق، وتوفير خدمة عملاء ممتازة.

16/8/2021

نمت التجارة الإلكترونية بشكل منتظم، مما أدى إلى تراجع مبيعات التجزئة التقليدية تدريجيا وتحول التجارة الإلكترونية إلى الطريقة المثلى التي يعتمدها معظم الناس، لا سيما الأجيال الشابة، لاقتناء احتياجاتهم.

26/8/2021
المزيد من ريادة
الأكثر قراءة