شركة عربية ناشئة لخدمات النقل البري تتوسع في إسبانيا

تعمل شركة "سويفل" حاليا في 10 مدن بـ6 دول، وتقوم بأكثر من 3 ملايين رحلة شهريا، وهو رقم تهدف إلى زيادته إلى مليوني رحلة يوميا بحلول 2025. وستعمل "شوتل"، التي مقرها برشلونة، كمركز لـ"سويفل" في أوروبا وسترفع التغطية الجغرافية للشركة بأكثر من الضعف.

شركة "سويفل" أول شركة عربية ناشئة تفوق قيمتها مليار دولار في الشرق الأوسط يتم إدراجها في بورصة "ناسداك" (مواقع التواصل الاجتماعي)
شركة "سويفل" أول شركة عربية ناشئة تفوق قيمتها مليار دولار في الشرق الأوسط يتم إدراجها في بورصة "ناسداك" (مواقع التواصل الاجتماعي)

أعلنت شركة "سويفل"(SWVL) لخدمات النقل الذكي -التي يقع مقرها في الإمارات- شراء خدمة "شوتل"(Shotel) المتخصصة في طلب الحافلات بإسبانيا، وفقا لرويترز.

وتدير"سويفل" التي تأسست في مصر في 2017 أيضا منصة رقمية تسمح للركاب بالحجز والدفع لرحلات مع مشغلي الحافلات في مسارات ثابتة.

وقالت مصادر لروتيرز إن المحادثات لم تعلن حتى الآن عن البنود المالية للصفقة.

وتعد الصفقة هي الأحدث في قطاع تكنولوجيا النقل على مستوى العالم، حيث تتطلع الشركة إلى إضافة ثقل أو جمع أموال من خلال عمليات إدراج عامة.

ووافقت "سويفل" الشهر الماضي على الاندماج مع شركة استحواذ ذات غرض خاص وهي "كوينز غامبيت غروث كابيتال" (Queens Gumbet Growth Capital) في صفقة بقيمة 1.5 مليار دولار، مما يمهد الطريق للإدراج في بورصة "ناسداك" (Nasdaq) في الربع الأخير من العام الجاري.

وتعمل الشركة حاليا في 10 مدن بـ6 دول، وتقوم بأكثر من 3 ملايين رحلة شهريا، وهو رقم تهدف إلى زيادته إلى مليوني رحلة يوميا بحلول 2025.

وستعمل "شوتل"، التي مقرها برشلونة، كمركز لـ"سويفل" في أوروبا وسترفع التغطية الجغرافية للشركة بأكثر من الضعف.

وفي نهاية يوليو/تموز 2021، أعلنت "سويفل" اندماجها مع شركة "كوينز غامبيت" (Queen’s Gambit)، وهي شركة استحواذات ذات أغراض خاصة (SPAC) وظيفتها الاندماج مع الشركات الناشئة المميزة حول العالم وتسهيل إدراجها في البورصة، مما أسفر عن تحوُّل "سويفل" إلى شركة عامة مساهمة أُدرجت في بورصة ناسداك الشهيرة بتقييم 1.5 مليار دولار.

وبحسب تصريحات مصطفى قنديل، المؤسس والمدير التنفيذي لـ "سويفل"، فإن لجوء الشركة إلى خيار الإدراج في بورصة ناسداك عبر الاندماج مع شركة استحواذات خاصة يُتيح للشركة وسيلة أكبر لجمع الأموال تُسرِّع من نموها العالمي، ويُتيح لها إمكانية التمدد بخطوات أكبر في الأسواق العالمية، وهو ما تستهدفه الشركة الفترة المقبلة.

ومنذ إطلاقها في 2017، حقَّقت الشركة نموا يُقدَّر بنحو 450%، وخاضت ما بين 5 و6 جولات تمويلية معلنة وغير معلنة، جمعت من خلالها أكثر من 100 مليون دولار بواسطة مستثمرين وصناديق استثمار جريء إقليمية وعالمية، في حين قفزت إيرادات الشركة في عام 2020، بحسب تصريحات مصطفى قنديل لمحطة "CNBC عربية"، إلى نحو 26 مليون دولار.

وبحسب تقرير "كوينز غامبيت"، فإن "سويفل" تسعى للوصول إلى إيرادات بقيمة مليار دولار عام 2025، بعد تطبيق خطط توسُّع كبيرة في الأسواق العالمية تشمل أكثر من 20 دولة في 5 قارات.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة