شركة إدارة أملاك سعودية تنجح في جمع استثمارات بقيمة 2.4 مليون دولار

أعلنت منصة "مبات" -المتخصصة في إدارة الأملاك وتشغيلها في عمليات التأجير القصير والمتوسط الأجل- عن نجاحها في إغلاق جولة استثمارية بقيمة 9 ملايين ريال سعودي (2.4 مليون دولار أميركي) بقيادة من صندوق "دراية فنتشرز" (Derayah Ventures)، وبالتعاون مع "صندوق سدرة فنتشرز" (Sidra Ventures Fund).

شعار شركة مبات - منصة سعودية لتأجير الوحدات السكنية على المدى القصير
شعار شركة مبات: منصة سعودية لتأجير الوحدات السكنية على المدى القصير (مواقع التواصل الاجتماعي)

أعلنت منصة "مبات" -المتخصصة في إدارة الأملاك وتشغيلها في عمليات التأجير القصير والمتوسط الأجل- عن نجاحها في إغلاق جولة استثمارية بقيمة 9 ملايين ريال سعودي (2.4 مليون دولار أميركي) بقيادة من صندوق "دراية فنتشرز" (Derayah Ventures)، وبالتعاون مع "صندوق سدرة فنتشرز"(Sidra Ventures Fund).

وتقول "مبات" إنها ستستخدم التمويل الجديد في زيادة الوعي بمنصتها الرقمية وتعزيز قيمتها، سواء لملاك العقارات أو النزلاء، مع بذل مزيد من الجهد لاستقطاب العملاء من المنطقة والعالم، ممن يبحثون عن العقارات المخصصة للتأجير القصير والمتوسط الأجل. كما ترمي أيضًا إلى استخدام التمويل في التحديث الرقمي لمنصتها لضمان حصول العملاء على تجارب وخيارات عقارية مناسبة، فضلًا عن استقطاب الكفاءات السعودية المتخصصة في مجال الضيافة استعدادًا لتوسيع أعمالها في المستقبل القريب.

البيان الصحفي

أعلنت منصة مبات، المتخصصة في إدارة الأملاك وتشغيلها في عمليات التأجير القصير والمتوسط الأجل، عن نجاحها في إغلاق جولة استثمارية (Seed) بقيمة 9 ملايين ريال سعودي (2.4 مليون دولار أميركي) بقيادة من صندوق دراية فنتشرز، وبالتعاون مع صندوق سدرة فنتشرز.

أُسّست مبات في أكتوبر/تشرين الأول 2019 على يد طلال بن صالح السريع، ومنذ ذلك التاريخ حققت نموًا مضطردًا في السوق السعودية في مجال التأجير القصير والمتوسط الأجل وفقًا لتصريحها، وذلك بفضل منصتها الرقمية التي مكّنتها من إدارة محفظة كبيرة من المنشآت والعقارات نيابة عن ملّاكها، وطرح عدد كبير من العقارات التي تراوح بين المنازل الخاصة والمجمعات السكنية في العديد من مدن المملكة.

وتعمل المنصة على إدارة العقارات وتشغيلها، وتحصيل الإيرادات اعتمادًا على نظم رقمية تعمل في الزمن الحقيقي لإجراء عمليات الحجز، والتشغيل، وإدارة الدفعات المالية، وأنشطة النظافة، فضلًا عن التعقيم والصيانة، وغيرها.

وتعليقًا على نجاح المرحلة الأولى من التمويل، صرح الأستاذ طلال بن صالح السريع، المؤسس والمدير التنفيذي لمبات قائلًا "إننا فخورون بنجاح هذا الاستثمار الذي أسهم بدعم رؤيتنا في تعزيز سوق الاستثمارات العقارية البديلة عبر منصتنا المتقدمة التي أثبتت تفرّدًا وقدرة على زيادة عوائد الأملاك العقارية وطرحها بأسعار تنافسية. وبفضل الدعم المباشر الذي حصلنا عليه من الحكومة الرشيدة وشراكتنا مع وزارة الاستثمار والسياحة، غدت مبات الآن في وضع يمكّنها من تعزيز وجودها، وتوسيع سوق الاستثمارات العقارية البديلة على مستوى المملكة لدعم رؤية المملكة والارتقاء بجودة السوق واستحداث العديد من الوظائف من خلال نموذجها التشاركي".

تقول مبات إنها ستستخدم التمويل الجديد في زيادة الوعي بمنصتها الرقمية وتعزيز قيمتها، سواء لملاك العقارات أو النزلاء، مع بذل مزيد من الجهد لاستقطاب العملاء من المنطقة والعالم، ممن يبحثون عن العقارات المخصصة للتأجير القصير والمتوسط الأجل، كما ترمي أيضًا إلى استخدام التمويل في التحديث الرقمي لمنصتها لضمان حصول العملاء على تجارب وخيارات عقارية مناسبة، فضلًا عن استقطاب الكفاءات السعودية المتخصصة في مجال الضيافة استعدادًا لتوسيع أعمالها في المستقبل القريب.

بدوره، علق الأستاذ فارس الراشد، مدير صندوق دراية فنتشرز، بقوله "لا شك في أن الاستثمار في القطاع السياحي يعدّ أحد ركائز رؤية المملكة 2030، التي ترمي إلى تحقيق إسهام من هذا القطاع في الناتج الوطني الإجمالي بنسبة 11.5% بحلول عام 2029. ولتحقيق هذا الهدف، عملنا على تبنّي عدد من نماذج العمل الجديدة؛ منها أسلوب التأجير العقاري القصير والمتوسط الأجل الذي يقوم على الاستفادة من الأصول العقارية الحالية غير المستغلة وطرحها للإيجار القصير والمتوسط الأجل".

تسعى مبات للتركيز على زيادة معدلات الربحية والقيمة المضافة من وراء عمليات التأجير المتعاقد عليها مع ملّاك العقارات والنزلاء، مع العمل على إراحة الملّاك من أعباء الإدارة والتشغيل والتحصيل، وإتاحة الفرصة لشاغلي تلك العقارات للاستمتاع طوال سكناهم.

المصدر : مواقع إلكترونية