الولايات المتحدة ستحقق في نظام القيادة الذاتية بتسلا بعد الحوادث

جنرال موتورز لديها نظام مماثل يسمى "سوبر كروز"، يسمح للسائقين برفع أيديهم عن عجلة القيادة، ولكنه يستخدم كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء لمراقبة أعين السائقين للتأكد من أنهم ينظرون إلى الطريق.

اصطدمت سيارة تسلا موديل "اس ( S) " بسيارة إطفاء على الطريق السريع 405 في "كلفر سيتي "(Culver City)، كاليفورنيا ، في عام 2018. وذكر تقرير حكومي أن سائق سيارة تسلا كان يستخدم نظام القيادة الآلي للسيارة. ... KCBS-TV ، عبر أسوشيتد برس
بعد تصادم سيارة من تسلا وسيارة إطفاء على الطريق السريع في كاليفورنيا عام 2018، ذكر تقرير حكومي أن سائق سيارة تسلا كان يستخدم نظام القيادة الآلي (أسوشيتد برس)

فتحت أعلى وكالة لسلامة السيارات في الحكومة الأميركية تحقيقًا رسميًّا في نظام مساعدة سائق القيادة الذاتية في شركة "تسلا" بسبب المخاوف المتزايدة من عدم تمكنها من رؤية سيارات الطوارئ المتوقفة.

وقالت الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة إنها كانت على علم بـ11 حادثًا منذ عام 2018 عندما اصطدمت سيارات تسلا -التي تعمل بنظام القيادة الذاتية- بشاحنات الإطفاء وسيارات الشرطة وغيرها من المركبات المثبت عليها أضواء ساطعة، التي كانت متوقفة على طول الطرق. وأسفرت 7 من تلك الحوادث عن سقوط 17 إصابة ووفاة شخص واحد.

وقالت وكالة الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة في ملخص التحقيق "إن معظم الحوادث وقعت بعد حلول الظلام، وتضمنت أماكن إجراءات التحكم في الموقف، مثل أضواء سيارات عمال الإغاثة والشعلات ولوحات الأسهم المضيئة، وأقماع الطريق".

وقالت الوكالة إنها ستنظر في الطريقة التي يعمل بها نظام القيادة الذاتية على لفت انتباه سائقي تسلا إلى الطريق.

ويوجه كتيب شرح الاستخدام في السيارة السائقين إلى إبقاء أيديهم على عجلة القيادة، لكن نظام القيادة الذاتية يستمر في العمل حتى لو كان السائقون يطرقون فقط عجلة القيادة من حين لآخر.

وجنرال موتورز لديها نظام مماثل يسمى "سوبر كروز"، يسمح للسائقين برفع أيديهم عن عجلة القيادة، ولكنه يستخدم كاميرا تعمل بالأشعة تحت الحمراء لمراقبة أعين السائقين للتأكد من أنهم ينظرون إلى الطريق.

وستقوم وكالة الإدارة الوطنية للسلامة المرورية على الطرق السريعة أيضا بفحص كيفية تحديد نظام القيادة الذاتية للأشياء على الطريق، وأين يمكن تفعيله. وتطلب تسلا من السائقين استخدام النظام فقط على الطرق السريعة المقسمة، ولكن يمكنهم استخدامه في شوارع المدينة. أما نظام جنرال موتورز فيستخدم نظام تحديد المواقع "جي بي إس" (GPS) لتقييد استخدامه على الطرق الرئيسية السريعة التي لا تحتوي على حركة مرور قادمة أو متقاطعة أو تقاطعات أو مشاة أو راكبي دراجات.

وسينظر التحقيق في طرازات تسلا: "واي (Y)، و"إكس" (x)، و"إس"(S)، و"3″، بين السنوات من 2014 إلى 2019.

وفتحت الوكالة بالفعل تحقيقات في أكثر من 20 حادثًا يتعلق بسيارات تسلا ونظام القيادة الذاتية، وقالت إنها تشمل 8 حوادث أسفرت عن سقوط 10 قتلى.

ورفضت تسلا والرئيس التنفيذي لها إيلون ماسك مخاوف السلامة بشأن القيادة الذاتية، وادعوا أن النظام جعل سيارات الشركة أكثر أمانًا من غيرها على الطريق. لكن الشركة أقرت بأن النظام قد يفشل أحيانًا في التعرف على سيارات الطوارئ المتوقفة.

ووثق خبراء السلامة، وكذلك مقاطع الفيديو المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى سائقي تسلا أنفسهم؛ بعض نقاط ضعف القيادة الذاتية. وفي بعض الحوادث المتعلقة بالنظام، تم العثور على السائقين نائمين على عجلة القيادة أو كانوا مستيقظين ولكنهم شاردو الذهن أو غير مكترثين. كما تم اعتقال رجل من كاليفورنيا في مايو/أيار الماضي بعد أن غادر مقعد السائق في سيارته تسلا أثناء وجوده على نظام القيادة الذاتية. وكان يجلس في الجزء الخلفي من سيارته وهي تعبر جسر الخليج الذي يربط بين سان فرانسيسكو وأوكلاند.

© مؤسسة نيويورك تايمز 2021

نقلتها للعربية صفحة ريادة-الجزيرة

المصدر : نيويورك تايمز