تقرير: مصر ثاني أكبر متلقٍ لتمويلات المشروعات الناشئة في الشرق الأوسط

حصلت الشركات الناشئة المصرية على 190 مليون دولار من التمويل عام 2020 (غيتي)
حصلت الشركات الناشئة المصرية على 190 مليون دولار من التمويل عام 2020 (غيتي)

ذكر تقرير، أعدته منصة "ماغنت" Magnitt بالاشتراك مع هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات (إيتيدا) التابعة لوزارة الاتصالات المصرية يتناول "المشاريع الناشئة في مصر عام 2020″، أن الشركات الناشئة حصلت على تمويلٍ بقيمة 190 مليون دولار أميركي، مما جعل البلاد -بحسب التقرير- ثاني أكبر متلق للأموال في المشروعات الناشئة بعد الإمارات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

كما أوضح أن الشركات الناشئة المصرية حصلت على هذا المبلغ من تمويل رأس المال الاستثماري عام 2020. وقاد هذا النمو شركة "فيزيتا" (Vezeeta)، وهي منصة رعاية صحية رقمية مصرية، إلى إغلاق جولة استثمارية بقيمة 40 مليون دولار عام 2020.

وأشار التقرير -الذي قامت برعايته إيتيدا- إلى أنه في مايو/أيار فقط كشفت 6 شركات ناشئة مصرية عن صفقات تمويل بلغت ما يقرب من 50 مليون دولار، وهو رقم قياسي وفقًا لمعايير التمويل في المنطقة.

ومن جانبه ذكر وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات عمرو طلعت -في مطلع التقرير- أن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات يعد من القطاعات الرائدة في الاهتمام بتأهيل الكوادر الشابة ونشر ثقافة الأعمال.

كما أكد رئيس هيئة تنمية المعلومات عمرو محفوظ أن ذلك يعكس النمو المضطرد للريادة نتيجة توافر المهارات التكنولوجية، واتجاه الشباب المصري نحو تأسيس أعمال ريادية خاصة قائمة على حلول مبتكرة تجتذب رؤوس الأموال واهتمام المستثمرين.

‎ومنذ بداية العام الماضي، اجتذبت الشركات الناشئة المصرية استثمارات إقليمية وعالمية بقيمة 240 مليون دولار تقريبًا، وهو ما يرصده خبراء بأنه يشير إلى نمو متصاعد لبيئة ريادة الأعمال في مصر.

ووفق نفس التقرير -الذي أطلعت عليه "ريادة"- فإن تمويل رأس مال المخاطر في مصر سجل مستويات عالية، حيث نما بنسبة 30% على أساس سنوي، ومعدل نمو سنوي مركب بنسبة 100% بين عامي 2015 و2020.

وفقًا لـ "ماغنت"، من خلال ما مجموعه 114 صفقة، استحوذت الشركات الناشئة المصرية على 22% من جميع صفقات 2020 التي تم إغلاقها في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ووفقا للإحصائيات المنشورة لحاضنة الأعمال بالجامعة الأميركية بالقاهرة على موقعها الرسمي "إيه يو سي فينتشر لاب" (AUC Venture Lab) فـ "إن العديد من الشركات المصرية الناشئة أصبحت جاهزة لاستقبال المزيد من الاستثمارات، وإن العديد من هذه الصفقات تتكون من 7 أرقام".

وقد اجتذبت الشركات الناشئة المصرية بالفعل صناديق مثل "الشرق الأوسط فينتشر بارتنرز" (Middle East Venture Partners) و"في إن في غلوبال غلف كابيتال" (VNV Global Gulf Capital) و"ديكو كابيتال" (Deco Capital).

في مايو/أيار الماضي، كشفت " تيلدا" (Telda)، وهي شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا المالية، عن جولة تمويل بقيمة 5 ملايين دولار بقيادة شركة "سيكويا كابيتال" (Sequoia Capital ) المرموقة، مما يمثل أول استثمار من قبل رأس المال الاستثماري في كاليفورنيا بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وأشار تقرير ماغنت أيضًا إلى أن معاملات التجارة الإلكترونية زادت بنسبة 64% على أساس سنوي عام 2020، حيث جمعت 18 مليون دولار، بزيادة 127% عن عام 2019.

ووفق تقرير أصدره المركزي المصري عام 2019 ، كشف البنك عن إستراتيجية تعتبر أن التكنولوجيا المالية ركيزة أساسية لتعزيز الشمول المالي وتحويل المشهد المصرفي في البلاد. وقد قام البنك بترخيص ما لا يقل عن 20 شركة من شركات التكنولوجيا المالية.

وفي مايو/أيار الماضي، كشف موقع "هومزمارت"  (Homzmart)، وهي سوق للتجارة الإلكترونية للأثاث، عن صفقة تمويل بقيمة 15 مليون دولار بقيادة "إم إس إيه كابيتال" (MSA Capital) ومقرها الصين و"نوا كابيتال"( Nuwa Capital) ومقرها دبي.

المصدر : مواقع إلكترونية

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة