العودة إلى العمل على طريقة غوغل

تخطط غوغل لتجربة أساليب جديدة لمنح موظفيها مساحات أكبر، ومزج عناصر العمل الافتراضي مع التعاون الشخصي (نيويورك تايمز)
تخطط غوغل لتجربة أساليب جديدة لمنح موظفيها مساحات أكبر، ومزج عناصر العمل الافتراضي مع التعاون الشخصي (نيويورك تايمز)

تحب غوغل أن تكون مختلفة، لذلك ليس من المستغرب أن الشركة لديها أفكار لا يمكن تصديقها لمكاتبها ما بعد الجائحة.

ونظرًا لأن غوغل بدأت في إعادة الموظفين إلى مكاتبها في بعض المناطق، فإنها تخطط لتجربة أساليب جديدة لمنحهم مساحات أكبر ومزج عناصر العمل الافتراضي مع التعاون الشخصي. الهدف، كما وصفه زميلي داي واكاباياشي في مقال عن رؤية غوغل للمكتب الجديد، هو إعادة تخيل مكان عمل يكون أكثر سعادة وأكثر إنتاجية.

وتحدث معي داي حول ما تعلمته غوغل من عام مضى عمل به الموظفون في الغالب بعيدًا عن المكاتب، وما إذا كانت الشركة ذات الموارد غير المحدودة ستكون نموذجًا لمكان العمل في المستقبل.

شيرا: ماذا وجدت غوغل في أكثر من عام من العمل عن بُعد في الغالب؟

داي: فوجئت غوغل بمدى إنتاجية قوتها العاملة. فقد فضل بعض الموظفين العمل بعيدًا عن المكتب، أو فضلوا جوانب منه، ولم يكونوا مستعدين للعودة إلى مكاتبهم بدوام كامل. وأحد الجوانب السلبية التي تحدث عنها المسؤولون التنفيذيون في غوغل هو فقدان بعض الإبداع والتعاون، وصعوبة ترسيخ ثقافة وثقة مكان العمل، عندما لا يكون الناس معًا شخصيًا.

ولكن حتى قبل الوباء، كانت غوغل قد بدأت تعتقد أن بيئة العمل المكتبية الحالية لديها معطوبة.

شيرا: معطوبة بأي شكل؟

داي: جزء من المشكلة هو أن القوى العاملة في غوغل نمت بسرعة كبيرة، وكانت الشركة تحشر الأشخاص في المكاتب. والشركة الأم لغوغل، ألفابيت، لديها الآن 140 ألف موظف بدوام كامل، وهو أكثر من ضعف ما كانت عليه قبل 5 سنوات.

وقال بعض الموظفين إنهم واجهوا صعوبة في التركيز في المكتب، لأن هناك الكثير من الأشخاص والمشتتات. وكانت بعض مشكلات مكاتب غوغل أنها مبان ضخمة ومترامية لدرجة أن الناس استغرقوا وقتًا طويلاً للانتقال من مبنى إلى آخر. ولم يفلح العمل المكتبي مع كثير منهم.

شيرا: ما الذي تحاول غوغل فعله بشكل مختلف الآن؟

داي: أولاً، تريد توفير المزيد من الأمان أو الشعور بالأمان من خلال إعادة تنسيق عدد المرات التي يأتي فيها الأشخاص إلى المكتب وفي النهاية "تقليل كثافة" مكاتبها، وذلك للحد من الانتشار المحتمل لفيروس كورونا، وتفكر غوغل كذلك مسبقًا في مواسم الإنفلونزا السنوية والأوبئة المحتملة في المستقبل.

وقال رئيس قسم العقارات في غوغل إن ضمان مسافة تباعد 6 أقدام في المكتب يعني أنه يمكنه استخدام واحد فقط من كل 3 مكاتب من التشكيلات الحالية.

وتدرك غوغل أيضًا أنه لا يمكنها مطالبة الأشخاص بالحضور إلى المكتب 5 أيام في الأسبوع بعد الآن، وتريد أن تكون أكثر مرونة مع احتياجات الناس المتغيرة.

وأحد الأمثلة على ذلك هو مساحات العمل التي يمكن تهيئتها وفقًا لاحتياجات فريق أو مشروع معين. كما أنها تقوم بتجربة أنظمة التدفئة والتبريد الشخصية في المكاتب ومساحات الاجتماعات الخارجية التي تشبه المخيمات، وتسمي غوغل هذه التغييرات عملا تجريبيًا ستطبقه على 10% من مساحة عملها العالمية.

ميشيل كاوفمان، التي ترأس الفريق المشرف على مكاتب غوغل المستقبلية، في مقر الشركة بماونتن فيو في ولاية كاليفورنيا (نيويورك تايمز)

شيرا: هل سيحدث هذا في كل مكان؟ أين خيام العمل في الهواء الطلق ونظام التدفئة الشخصية؟

داي: من المحتمل أن يكلف هذا غوغل مليارات الدولارات، ومعظم الشركات لا تستطيع تحمل ذلك. ولكن غوغل كانت رائدة في مجال تشكيل الاتجاهات لفترة طويلة في مجال ممارسات التوظيف وتصميم المكاتب.

فلقد ساعدت شركات التكنولوجيا مثل غوغل في نشر مفهوم المساحات المكتبية المفتوحة على مصراعيها مع وجود سقوف عالية ومكاتب مكتظة قرب بعضها، وإذا نجحت هذه الأفكار الجديدة في بيئة مكتبية تجمع أفضل طريق للعمل عن بعد والعمل الوجاهي، فقد تتسرب عناصر مما تفعله غوغل إلى أنواع أخرى من الشركات أيضًا.

شيرا: ما الأسئلة التي لديك حول كيفية استفادة غوغل؟

داي: يريد بعض العاملين في غوغل العودة إلى مكتب بدوام كامل، والبعض الآخر يريد العمل عن بُعد إلى الأبد. كيف ستلبي غوغل الرغبات الفردية لعشرات الآلاف من الأشخاص؟ وإذا فرضت غوغل على الأشخاص العمل من المكتب يومين في الأسبوع أو نحو ذلك، فهل ستطرد الأشخاص الذين يرفضون؟ غوغل تعرف أن الطلب على موظفيها مرتفع.

وهناك الكثير من الأمور المجهولة حول ما إذا كان مزيج العمل عن بُعد هذا مع العمل المكتبي سيكون الأفضل لكليهما، أو أسوأ لكل منهما. هذا كله يمثل أمرا كبيرا لغوغل وموظفيها، ولا يوجد هناك شيء شخصي أكثر من الحرية والاستقلالية في عملك.

 © مؤسسة نيويورك تايمز 2021

المصدر : نيويورك تايمز

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة