اكتشفت تلاعب فيسبوك بالرأي العام.. موظفة سابقة تكشف مخالفات صادمة

اكتشفت الموظفة صوفي تشانغ عملا منظما على فيسبوك يهدف للتلاعب بالرأي العام (غيتي)
اكتشفت الموظفة صوفي تشانغ عملا منظما على فيسبوك يهدف للتلاعب بالرأي العام (غيتي)

عملت صوفي تشانغ باحثة بيانات لدى فيسبوك لما يقرب من 3 سنوات قبل أن يتم فصلها من العمل خريف عام 2020. وفي يومها الأخير، نشرت مذكرة من 7800 كلمة بالمنتدى الداخلي للشركة مثل مذكرات الوداع، مع اختلاف طولها، وهي عادة شائعة للموظفين المغادرين. وفي المذكرة، التي نشرتها مؤسسة "بازفيد" (Buzzfeed) لأول مرة، أوضحت أدلة على أن حكومات في بلدان مثل أذربيجان وهندوراس تستخدم حسابات مزيفة للتأثير على الجمهور.

وفي أماكن أخرى، مثل الهند والإكوادور، اكتشفت تشانغ عملا منظما يهدف إلى التلاعب بالرأي العام، رغم أنه لم يكن واضحًا من يقف وراء ذلك. وقالت إن فيسبوك لم تأخذ النتائج التي توصلت إليها على محمل الجد.

وتجربة تشانغ قادتها إلى استنتاج صارخ، حيث تقول "يداي ملطخة بالدماء". ولم تعترض فيسبوك على وقائع قصة تشانغ، ولكنها (الشركة) سعت إلى التقليل من أهمية النتائج التي توصلت إليها.

وقالت فيسبوك "نحن نختلف بشكل أساسي مع توصيف تشانغ لأولوياتنا وجهودنا لاجتثاث الانتهاكات على منصتنا".  وقال البيان "كجزء من حملتنا الصارمة ضد هذا النوع من الإساءة، لدينا فرق متخصصة تركز على هذا العمل، وقمنا بالفعل بإقصاء أكثر من 150 شبكة من الحسابات المنظمة الزائفة. وكان نصفها تقريبًا عبارة عن شبكات محلية تعمل في أميركا اللاتينية والشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومنطقة آسيا والمحيط الهادي".

وإليكم المقابلة التي تم تحريرها:

لماذا تم طردك؟

لقد ظهرت في الأخبار بسبب أن جزءا كبيرا من العمل الذي قمت به كان لحماية الانتخابات. وقد يبدو هذا مهمًا جدًا بالنسبة للشخص العادي، ولكن في فيسبوك كنت موظفًة منخفضة المستوى للغاية. بالإضافة إلى ذلك، لم يكن هذا العمل وظيفتي الرسمية. وكنت أقوم به بالكامل في أوقات فراغي، بمعرفة ورضا القيادة بالطبع. وفي البداية، كانت الشركة داعمة لذلك. لكنهم فقدوا الصبر معي. بالنسبة لهم كان أدائي ضعيفا.

في مذكرتك، كتبت أن يديك ملطخة بالدماء. لما قلت ذلك؟

حينما تم اتخاذ إجراء ما كان بسبب مقدار صراخي، ومقدار ما أحدثته من ضوضاء.

وأعلم أن العديد من القرارات التي اتخذوها كان لها تأثير في البلدان التي عملوا بها (أي فيسبوك). ولا تزال الولايات المتحدة متأثرة بشدة بما حدث عام 2016 نتيجة التلاعب الروسي بفيسبوك. وبالنسبة للعديد من البلدان، مثل هندوراس أو أذربيجان، فإن ذلك يعتبر ما قامت به روسيا حدث هناك. ولكن ذلك لم يتم من قبل قوة أجنبية، ولكن من قبل حكومتهم الخاصة، وحتى دون عناء إخفاء ذلك عن الجمهور.

لقد بذلت قصارى جهدي لاتخاذ قرارات بناءً على المعلومات التي كانت لدي في ذلك الوقت. ولكن بالطبع أنا مجرد فرد واحد. أحيانًا كنت أنتظر وقتا أطول مما ينبغي. وعلى هذا الصعيد من المسؤولية، غالبًا ما يكون أفضل ما لديك من جهد غير كافٍ.

كيف حصلت على العمل الذي قمت به؟

عندما انضممت إلى الشركة، كنت، مثل العديد من الأشخاص، متأثرًة بشدة بروسيا 2016. وقررت أن أبدأ في البحث عن التداخل بين الأنشطة الزائفة (على فيسبوك) والأهداف السياسية. وبدأت في العثور على العديد من النتائج في العديد من الأماكن، لا سيما ما نسميه جنوب الكرة الأرضية، أي في دول مثل هندوراس والبرازيل والهند.

استحوذت هندوراس على انتباهي لأن لديها قدرًا كبيرًا جدًا (النشاط الزائف على فيسبوك) مقارنة بالآخرين. وكان ذلك عملا بدائيا للغاية مثل الروبوتات الحرفية. ثم أدركت أن هذه الأنشطة كانت في الأساس مزرعة عملاقة (أي ما يعرف في العالم العربي بلجان إلكترونية) يديرها بشكل علني موظف لدى رئيس هندوراس. وبدا ذلك فظيعًا حقا.

وماذا فعلت؟

لقد أثرْت ذلك داخل الشركة. واتفق الجميع بشكل أساسي على أن الوضع كان متفاقما. فلا أحد يريد أن يدافع عن هذا النوع من العمل، لكن الناس لم يتمكنوا من الاتفاق على أي موظف تقع عليه مسؤولية التعامل مع هذا الأمر.

وكنت أحاول بشدة أن أجد أي شخص يهتم. لقد تحدثت مع مديري ومديرهم، وإلى فريق جهاز مخابرات التهديد. وتحدثت مع العديد من فرق النزاهة. واستغرق الأمر ما يقرب من عام حتى يحدث أي شيء.

قلت إن هناك قائمة أولويات. ماذا يحدث للدول غير المدرجة بتلك القائمة؟

إنها ليست قاعدة صارمة وسريعة. تقوم فيسبوك بعمليات إزاحة لتلك الأنشطة في البلدان الصغيرة أيضًا. ولكن معظم عمليات الإقصاء هذه تفاعلية، وأعني أنها تأتي من مجموعات خارجية مثل كونها نصائح من مجموعات معارضة، ونصائح من منظمات غير حكومية، وتحقيقات صحفية، وتقارير من وكالة المخابرات المركزية، وما إلى ذلك. وما حدث في هذه الحالة أن لا أحد من خارج الشركة كان يشتكي.

نظرا للموارد التي تمتلكها الشركة، لماذا لم يعط الأولوية لكل بلد؟

كان الجواب الذي رأيته في فيسبوك عندما كنت هناك، عندما طرحت هذه الأسئلة، هو أنه رغم أن فيسبوك لديها الكثير من المال، إلا أن الموارد البشرية مختلفة. حتى لو كان لديك أموال غير محدودة، لا يمكنك توسيع حجم الشركة بمقدار 10 مرات في الليلة. الأمر يستغرق بعض الوقت لتدريب الناس. ويستغرق طويلا للنمو.

كنت على استعداد لتصديق هذا لبعض الوقت عندما كنت هناك. ولكن أعتقد عند استعادة الأحداث الماضية أدرك أنهم حينما يعتقدون حقًا أن الأمر خطر، فإنهم سيتخذون خطوات ليست كذلك. وسوف يركزون بشكل كبير على الاحتفاظ بالمواهب في فرق النزاهة. وبالتأكيد لم يكونوا ليطردوني أبدا.

لماذا لا يحاول الأشخاص الذين لا يزالون في فيسبوك تغيير هذا؟

مثل معظم الموظفين، فهم مجرد أشخاص عاديين يرغبون في القيام بالعمل من الساعة التاسعة إلى السادسة، ويريدون العودة إلى المنزل نهاية اليوم وينامون.

هناك أيضًا تحيز ذاتي. إذا كنت تعتقد أن فيسبوك شرير، فمن غير المحتمل أن تنضم إلى فيسبوك.

ولكن هناك أيضًا العديد من الأشخاص الذين انضموا إلى فيسبوك لأنهم أرادوا تحسين الموقع. وكنت صريحًة جدًا معهم عندما انضممت إليهم. ولا أعتقد أن فيسبوك يجعل العالم مكانًا أفضل. وأخبرتهم أنني أريد تعديله.

هل هناك قلق بين العاملين بشأن صورة الشركة؟

أعتقد أن الموظفين أصبحوا أكثر تشاؤمًا بمرور الوقت. ولكن هناك أيضًا انعزالية قوية جدًا وربما هواجس مرضية تجاه الصحافة السائدة.

يتشكك الناس هناك فيما تقوله الصحافة عن فيسبوك. لا أريد التقليل من أن الشركة كانت منفتحة جدًا تاريخيًا. وكان لدينا اتصال بانتظام بالرئيس التنفيذي. وكنت قادرًة، كموظفة ذات مستوى منخفض جدًا، على المشاركة في مناقشاتنا مع نائب الرئيس. ولكن فيسبوك تتغير أيضًا بمرور الوقت بسبب الخوف والقلق بشأن احتمال تسريبات من الموظفين.

تقول فيسبوك إنها أقصت العديد من الحسابات المزيفة وسعت لرفض قصتك؟

هذا رد تقليدي جدًا من فيسبوك، وأعني بذلك أنهم لا يجيبون عن السؤال في الواقع.

لنفترض أن زوجتك سألتك "هل قمت بتنظيف الأطباق بالأمس؟" وأجبت بالقول "أنا دائمًا أعطي الأولوية لتنظيف الأطباق. أحرص على تنظيف الأطباق. ولا أريد أن تكون الأطباق متسخة". إنها إجابة قد تكون منطقية، لكنها في الواقع لا تجيب عن السؤال الأصلي.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة