يو بي إس للشحن تتجه لشراء حوامات عمودية كهربائية من شركة ناشئة

صورة تخيلية معدلة لمحطة شحن للمروحيات العمودية الكهربائية مقدمة من موقع "يو بي إس" للصحفيين (الجزيرة)
صورة تخيلية معدلة لمحطة شحن للمروحيات العمودية الكهربائية مقدمة من موقع "يو بي إس" للصحفيين (الجزيرة)

تتجه شركة "يو بي إس" (UBS) للشحن والتوصيل إلى شراء حوامات عمودية كهربائية لأول مرة واستخدامها في توصيل الشحنات في أسواق الشركات الصغيرة والمتوسطة من شركة ناشئة في مجال الطيران الكهربائي الصاعد.

وقالت شركة "يو بي إس" -من مقرها في أتلانتا بولاية جورجيا، في بيان صحفي تلقت ريادة-الجزيرة نسخة منه- إن الطائرات، التي لا زالت في طور التجريب، ستسهم في تطوير أسطول الشحن لدى شركة "يو بي إس"، وستسهم في تخفيف الانبعاثات في الجو وضوضاء الطيران، وستوفر استهلاك الطاقة.

وقال البيان إن هذه الطائرات الكهربائية يمكن شحنها من محطة الشحن الأرضية العادية، التي تمتلك الشركة عددا منها.

وقالت "يو بي إس" إنها ستقوم بشراء الأسطول الكهربائي الجديد من شركة "بيتا تكنولوجيز" (Beta Technologies) الناشئة، والتي مقرها برلنغتون بولاية فيرمونت، وتم تأسيسها عام 2017.

ويأتي الإعلان بين الشركتين ضمن سلسلة متواصلة أخيرة تظهر فيها أهمية المركبات -مثل السيارات والطائرات- الكهربائية والمركبات ذاتية القيادة في الأسواق العالمية بشكل متزايد، خاصة في الولايات المتحدة، والاتجاه الصاعد لتبنيها في المستقبل من قبل الشركات العملاقة وأصحاب المليارات، ومن قبل شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة.

وتسعى كثير من الشركات الناشئة ورواد الأعمال للانخراط في هذا المجال بالكلية، أو في أحد جوانبه. يذكر أن المنطقة العربية لا زالت في طور البداية في مجال الشركات الناشئة عموما، ولم تدخل بعد مجال الاستثمار في المروحيات العمودية الكهربائية أو المركبات الكهربائية ذاتية القيادة.

وتعد شركة "يو بي إس" واحدة من أكبر شركات الشحن في العالم، وبلغت إيراداتها العام الماضي ما يقرب من 85 مليار دولار، وتعمل في 220 دولة ومنطقة حول العالم، وتقوم الشركة بتجارب على توصيل الشحنات باستخدام الطائرات المسيرة (الدرونز)، وكذلك استخدام وسائل بديلة من الطاقة في بعض مركباتها.

وقالت الشركة في بيانها "إن هذه الطائرات ستطير وتهبط في الأراضي المملوكة لشركة يو بي إس بصورة هادئة للغاية، وهي بهذا تقلل وقت نقل الشحنات وعادم المركبات وتكلفة التشغيل".

وقال كبير مهندسي الشركة خوان بيريز "إن هذا هو الإبداع مع التركيز على العائد على شركتنا وعلى عملائنا وعلى البيئة". وتابع "إن هذه الطائرات الجديدة ستحقق كفاءات في مجال عملنا، وتفتح خدمات جديدة، كما ستخدم -أساسا- حلولا مستقبلية من أجل تقليل الانبعاثات من عملياتنا الجوية والأرضية".

يذكر أن صناعة الطيران بدأت تركز على الطائرات صغيرة الحجم، والمعروف عن طائرات شركة "بيتا تكنولوجيز" أنها تستخدم 4 مراوح رافعة، ومروحة واحدة للدفع الأمامي، ويمكن أن تشحن بطاريتها في ساعة واحدة.

وقال مؤسس الشركة الناشئة كايل كلارك أنه "باستغلال الصعود والهبوط العمودي يمكن تحويل أماكن صغيرة نسبيا -مثل الأماكن المتاحة بالفعل مع يو بي إس- إلى شبكات مطارات صغيرة، ومن دون ضوضاء أو انبعاثات التشغيل الموجودة في الطائرات التقليدية".

وستتسلم "يو بي إس" 10 طائرات التي تعاقدت عليها في عام 2024، ومن المنتظر أن تستبدل بعض الطائرات الصغيرة التقليدية التي تحتاج إلى مدرج في مطار، وهناك احتمال شراء 150 طائرة كهربائية أيضا.

ويتوقع أن تكون حمولة الحوامة العمودية الكهربائية 635 كيلوغرام، وتستطيع أن تحلق لمسافة 385 كيلومترًا بسرعة أرضية قصوى تبلغ 273 كيلومترًا في الساعة.

المصدر : الجزيرة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة