أفضل 10 أدوات رقمية يجب أن يعرفها كل رائد أعمال

أصبحت الأدوات الرقمية ضرورية للغاية لرجال الأعمال، وهذا هو الوقت المناسب للاستفادة منها. (غيتي)
أصبحت الأدوات الرقمية ضرورية للغاية لرجال الأعمال، وهذا هو الوقت المناسب للاستفادة منها. (غيتي)

توفر الأدوات الرقمية فوائد لا حصر لها لقطاع الأعمال. وفي ظل السياق الحالي، أجبِرت الشركات على تسريع عمليات الرقمنة، وهو ما مثّل مشكلة لمن كانوا مترددين بشأن استخدام الوسائل التكنولوجية في أعمالهم. واليوم، أصبحت الأدوات الرقمية ضرورية للغاية لرجال الأعمال، وهذا هو الوقت المناسب للاستفادة منها.

وفي هذا التقرير، استعرضت مجلة "نيغوثيوس إي إمبريسا" (negocios y empresa) الإسبانية الأدوات الرقمية، التي يمكن استخدامها في العمل لتحسين إدارة الوقت وتوفير التكاليف وتنظيم المهام وضمان تنفيذها بنجاح.

1.   برنامج "غوغل أناليتكس" (Google Analytics)

يقدم غوغل أداة مجانية لمتابعة كيفية تطور أداء موقع الشبكة الخاص بك، وتحديد نقاط قوته، إلى جانب تقديم تقارير حول عدد الزيارات، ومن أي دولة تحصل على أكبر عدد من الزوار، ومعرفة المحتوى الأكثر مشاهدة، والفئة العمرية التي يجذبها موقعك. كما ستسمح لك هذه الخدمة بإعادة توجيه إستراتيجياتك نحو المواد التي تلبي تلك المتطلبات.

إذا كان عملك يتضمن كتابة مدونة، فهذه إحدى الأدوات الرقمية المفيدة، التي ستوفر لك تقارير مفصّلة للعملاء المحتملين، الذين يرغبون في النشر على موقعك. وينبغي أن تتضمن خطة عملك عدد الزيارات، التي يسجلها موقعك في فترة زمنية معينة، وملف تعريف المستخدمين، الذين يرتادونه، والمعلومات التي ستوفرها لك هذه المنصة.

2.   تطبيق "بافر" (Buffer)

إن العمل على منصات التواصل الاجتماعي التفاعلية يمكن أن يساعدك على زيادة إيرادات شركتك الناشئة. حتى تصبح معروفا على نطاق واسع يجب أن تكون حاضرا على مختلف الوسائط الإعلامية، وخاصة منصات التواصل الاجتماعي التي تجذب أكبر عدد من الأشخاص.

يعد تطبيق بافر أحد الأدوات الرقمية المثالية لرواد الأعمال، الذين يحتاجون إلى برمجة المحتوى الذي يريدون أن ينشر على الحسابات الخاصة بهم على منصات التواصل الاجتماعي، سواء على تويتر أو إنستغرام أو فيسبوك.

ولن تحتاج إلى مساعدة مدير مجتمعات رقمية؛ لأن تطبيق بافر يمنحك إمكانية إعداد المحتوى الذي تريد وتحديد وقت تحميله خلال اليوم، ما يعطي انطباعا بأنك نشط على الشبكة.

3.   "غوغل وورك سبيس" (Google Apps for Work)

يمكنك من خلال هذه الخدمة كتابة رسائل بريد إلكتروني مخصصة والوصول إلى محادثات الفيديو ومشاركة المستندات في الوقت الفعلي. تضم هذه المنصة أكثر من 5 ملايين شركة تريد تعزيز التعاون بين موظفيها وزيادة إنتاجيتهم. وتعد التطبيقات المعروفة مثل "جيميل" (Gmail)، وخدمة إدارة التقويم، ومؤتمرات الفيديو بواسطة غوغل من بين التطبيقات الأكثر استخداما. ستتيح لك هذه الخدمة التخطيط بشكل أفضل ليوم عملك والتقليل من هدر الوقت.

4.   "لوحة التحقق" (Validation Board)

تحظى هذه الخدمة بمكانة مهمة لدى رواد الأعمال. فإننا عندما نطلق مشروعا، من الشائع أن نسأل أنفسنا هل ستكون هذه الفكرة مربحة؟ كيف يمكنني معرفة أخطائي المحتملة قبل البدء؟ يستطيع هذا التطبيق مساعدتك على التحقق من المخاطر المحتملة وتقليلها.

تتيح لك لوحة التحقق اختبار أفكارك عن طريق التحقق من مدى صحة الفرضيات القائمة عليها، والتي تحدد ما إذا كانت أفكارك ناجحة كما تبدو. إنها أداة فعّالة لتتبع دورة حياة المنتج والافتراضات المرتبطة بكل عملية جديدة، كما ستجعلك هذه الخدمة بدون شك ترتكب أقل عدد ممكن من الأخطاء، وستمنحك الثقة في كل خطوة تتخذها.

5.   "مايند ماستر" (MindMeister)

تتيح لك هذه الأداة إنشاء خرائط ذهنية على الإنترنت، والتعاون في الوقت الفعلي مع أشخاص آخرين. سواء كنت في اجتماع أو على بعد مئات الكيلومترات، سيتمكن الجميع من ملاحظة التغييرات التي تجريها على خريطتك، مع إمكانية حفظ جميع التغييرات الخاصة بك في حال أردت العودة إلى الوراء. يُستخدم هذا التطبيق اليوم أكثر من 14 مليون شخص لتبادل الأفكار وتدوين الملاحظات والتخطيط للمشاريع والعديد من المهام الأخرى التي تتطلب الإبداع.

6.   أداة "مخطط نموذج العمل التجاري" (Business Model Generation Canvas)

تساعدك هذه الخدمة على تطوير نماذج أعمال جديدة أو توثيق النماذج الموجودة. إنها من الأدوات الرقمية المعتمدة من رواد الأعمال المبتكرين لتحديد كيفية سير العمل. عن طريق هذه المنصة، يُفصّل نموذج العمل إلى 9 خانات، تُظهر المنطق الذي تسير وقفا له أعمال الشركة، وكيف تجني الأموال. ويمكنك الاعتماد على معالج إستراتيجي يسمح لك بالتركيز وجعل نموذجك مستداما ومربحا.

7.   أداة "منشئ حديث المصعد" (Elevator Pitch Builder)

إن ما يسمى بـ"حديث المصعد" هو عبارة عن خطاب قصير وموجز، يشرح أهم عناصر فكرة مشروعك. إنه طريقة ناجعة لإقناع الشركاء أو المستثمرين المحتملين بأن يكونوا جزءا من مشروعك. إذا كنت ترغب في كتابة خطاب فعال، يمكنك الاعتماد على هذه الأداة التي صممتها كلية هارفارد للأعمال.

عند دخولك إلى الأداة، ستصادف معالجا يتيح لك هيكلة خطابك خطوة بخطوة، كما ستكون قادرا على معرفة عدد كلمات الخطاب، والوقت التقريبي الذي يستغرقه إلقاء الخطاب، وعدد الكلمات المكررة فيه.

8.   "زينكيت" (Zenkit)

تمثل هذه الأداة نظاما أساسيا لإدارة المشاريع يجمع بين مزايا القوائم والتقويمات والجداول وقواعد البيانات والخرائط الذهنية. إنها مصممة لتلبية احتياجات الشركات الصغرى وأصحاب الأعمال الحرة، كما تسمح هذه الأداة بتنظيم مهامك وعملياتك بشكل مرئي، بحيث يمكن لكل عضو في الفريق تقدير مسؤولياته ومتابعة مدى تطور المشروع. هذا الأمر مفيد لتنظيم العمل (الخاص بك أو عمل الفريق) والحفاظ على التركيز والأولويات. ويمكن العمل بهذه الأداة بدون اتصال بالإنترنت، وهي ميزة غير متاحة مع بقية الأدوات الرقمية الأخرى.

9.   "فاكتوسول" (Factusol)

هذه الأداة هي عبارة عن برنامج فوترة مجاني مثالي للتحكم في المبيعات، ويمكن تكييفه بسهولة مع احتياجات المستخدمين، ويقدم المعلومات في تمثيلات بصرية. يستخدم هذه الأداة أكثر من 70 ألف شركة يوميا، وذلك لسهولة الاحتفاظ بالفواتير وتحديثها. يسمح فاكتسول بالتحكم الكامل في المشتريات والمبيعات، وإنشاء كتالوغ كامل للمنتجات، ومحفظة العملاء، وإدارة التحويلات.

10.  "إن فيجين" (InVision)

تساعد هذه الأداة الرقمية على تطوير البرمجيات، إذ تمنح مستخدمها ميزة التصميم السريع للنماذج الأولية لموقع الشبكة أو التطبيق. كما أن لديها ميزات مدمجة تسمح للأفراد والفرق بإنشاء نماذج أولية عالية الدقة للهاتف المحمول ومواقع الويب، بالإضافة إلى التعاون في الوقت الفعلي وإدارة المشاريع بسهولة.

يستخدم الملايين من الأشخاص هذه الخدمة لتصميم النماذج الأولية لمنتجات الشبكة والهواتف المحمولة ومراجعتها وتحسينها وإدارتها واختبارها، وكل ذلك بدون سطر واحد من التعليمات البرمجية.

وخلصت المجلة إلى أن هذه الأدوات الرقمية مثالية لجذب جماهير جديدة، والترويج لمختلف المنتجات على نطاق واسع. وبفضل سهولة استخدامها، يمكن لرواد الأعمال تعلّم كيفية العمل عليها بدون الحاجة إلى وسطاء للقيام بالعديد من المهام، التي كانت في السابق معقدة.

المصدر : مواقع إلكترونية

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة