شركة "غِراب" الآسيوية تُطرح للتداول في الولايات المتحدة بعد صفقة اندماج بـ40 مليار دولار

توسعت شركة "غِراب" لتقديم خدمات مثل توصيل البقالة والوجبات والخدمات المالية (شترستوك)
توسعت شركة "غِراب" لتقديم خدمات مثل توصيل البقالة والوجبات والخدمات المالية (شترستوك)

قالت شركة "غِراب القابضة" (Grab Holdings) -أكبر شركة في جنوب شرق آسيا- أمس الثلاثاء إنها تخطط للاندماج مع شركة "آلتيميتر غروث كابيتال" (Altimeter Growth Capital) الأميركية بصفقة من شأنها أن تقدر قيمتها بـنحو 40 مليار دولار في إطار استعدادها للطرح العام الأولي بالولايات المتحدة.

ومن شأن هذه الصفقة أن تجعل ذلك أكبر اندماج على الإطلاق لشركة استحواذ ذات أغراض خاصة، والتي تعرف بالإنجليزية اختصارا (SPAC)، حيث سيكون أكثر من ضعف اندماج شركة "يونايتد هولسيل مورغدج" (United’s Wholesale Mortgage’s) الذي تم في يناير/كانون الثاني الماضي ويحمل الرقم القياسي بقيمة 16 مليار دولار.

وجذبت الاتفاقية لإدراج "غراب" -من خلال شركة استحواذ ذات أغراض خاصة وهي شركة ورقية تم إنشاؤها بهدف جمع الأموال من خلال الاكتتاب العام من أجل الاستحواذ على شركة أخرى- أكثر من 4 مليارات دولار من الاستثمار الخاص في الأسهم العامة من مجموعة من المستثمرين، بما في ذلك مجموعة "فيديليتي إنترناشونال" (Fidelity International)، ومجموعة "تيماسيك القابضة" (Temasek Holdings) السنغافورية.

وعند الإغلاق، من المتوقع أن تحصل الشركة المندمجة على قرابة 4.5 مليارات دولار من العائدات النقدية، وستقدر قيمتها بنحو 39.6 مليار دولار، وفقا لبيان الشركة.

وسيجعل هذا الاندماج من شركة "غراب" الشركة الأكبر في جنوب شرق آسيا التي تدرج أسهمها في الولايات المتحدة.

وبموجب الصفقة، ستخضع أسهم "آلتيميتر" لفترة إغلاق مدتها 3 سنوات لإظهار مدى التزامها تجاه "غراب".

وقال أنتوني تان -الرئيس التنفيذي لشركة "غراب"- في بيان له "إنهم ينضمون إلى رحلتنا على المدى الطويل، جنبا إلى جنب مع قائمة أسماء من المستثمرين المؤسسين المشهورين وصناديق الثروة السيادية".

كما وصف براد غيرستنر -المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة آلتيميتر- شركة "غراب" بأنها واحدة من أكبر الشركات في العالم وأسرعها نموا.

وقال -في بيان- "نحن مسرورون لأن شركة غراب اختارت آلتيميتر شريكا لها للاكتتاب العام، ومتحمسون أكثر لأن نصبح مالكين على المدى الطويل في هذه الشركة المبتكرة".

واكتسبت عمليات اندماج شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة شعبية خلال العام الماضي، لأنها تتيح للشركات طرح أسهمها للاكتتاب العام وكسب رأس المال بتكلفة أقل وبسرعة أكبر من عمليات الاكتتاب العام التقليدية. وعندما تستحوذ تلك الشركات على هدفها فإن الشركة المستحوذة تأخذ موقع شركة الاستحواذ في البورصة، وعادة ما تحصل على مؤشر أسهم جديد.

ويتطلب الاكتتاب العام التقليدي من الشركة أن توظف مصرفا استثماريا، وإنتاج كم هائل من المواد للمستثمرين لتدقيقها، وفي نهاية المطاف التحدث مع المستثمرين المحتملين في عروض ترويجية قبل أن يصبح بإمكانها الطرح للاكتتاب العام.

وبحسب سيليست جوه -الباحثة والمحللة في "إس بي غلوبال ماركت إنتلجنس" (S&P Global Market Intelligence)- بالنظر لتقلب أسهم التكنولوجيا مؤخرا -مع تعثر التقدم في إنهاء الوباء- فإن صفقة شركة الاستحواذ ستمنح "غراب" المزيد من الثقة مقارنة بالاكتتاب العام التقليدي.

وقالت جوه إن العديد من شركات الاستحواذ تبحث عن شركات للاندماج معها، وإن "المنافسة شديدة على الصفقات التي من الممكن أن تضع شركات مثل "غراب" في وضع يُمكّنها من التفاوض من أجل الحصول على تقييم أعلى".

وكانت شركة "غراب" -التي تتخذ من سنغافورة مقرا لها وأسسها تان وشريكه المؤسس تان هوي لينغ في 2012- قد بدأت كشركة نقل للركاب، لكنها توسعت فيما بعد لتقديم خدمات أخرى مثل توصيل البقالة ووجبات المطاعم والمدفوعات الرقمية والخدمات المالية.

وتم تقييم الشركة مؤخرا بأكثر من 14 مليار دولار بعد ضخ نقدي بقيمة 1.5 مليار دولار من "سوفت بنك" (SoftBank) الياباني عام 2019.

وشركة "آلتيميتر غروث كابيتال" -أو شركة الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة- هي ما اصطلح على تسميته بشركات "الشيكات على بياض"، برعاية "آلتيميتر كابيتال مانجمنت" (Altimeter Capital Management)، وهي شركة استثمارية تركز أعمالها في قطاع التكنولوجيا ومقرها في ولاية كاليفورنيا.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة