بعد حوافز حكومية.. إقبال ألماني على السيارات الكهربائية

شهد الطلب على السيارات الكهربائية عودة قوية بعد سنوات من الضعف بفضل دعم قدمته الحكومة الألمانية والشركات المصنعة بملايين اليوروهات (غيتي إيميجز)
شهد الطلب على السيارات الكهربائية عودة قوية بعد سنوات من الضعف بفضل دعم قدمته الحكومة الألمانية والشركات المصنعة بملايين اليوروهات (غيتي إيميجز)

برلين (د ب أ)- كشفت إحصائية للمكتب الاتحادي للمركبات في ألمانيا حدوث إقبال ملحوظ على السيارات الكهربائية الخالصة أو الهجين في ولايتي برلين وشلزفيغ-هولشتاين في العام الماضي.

وأوضحت هذه الإحصائيات أن واحدة من كل 6 سيارات ركاب، التي تم ترخيصها حديثا في هاتين الولايتين في العام الماضي، تسير بمحرك كهربائي أو تجمع بين محرك كهربائي ومحرك وقود.

يشار إلى أن الحكومة الألمانية والشركات المصنعة تقدمان حافزا ماليا بعدة آلاف اليوروهات للتشجيع على شراء أي من هذين النوعين، ووصلت نسبة السيارات الكهربائية أو الهجين التي تم ترخيصها حديثا في كل من ولايتي شلزفيغ-هولشتاين وبرلين إلى 16.5%، العام الماضي، تلاهما بفارق ضئيل ولاية بادن فورتمبرغ 16.4%، ثم ولاية براندنبورغ 16.1%.

وفي المقابل، وصلت هذه النسبة في ولاية سكسونيا-أنهالت إلى 8.8%، وولاية مكلنبورغ-فوربومرن إلى 9.3%، وهامبورغ إلى 9.5%، حيث كان أثر الحافز المالي قليلا نسبيا.

وتؤدي السيارات الكهربائية دورا محوريا في سياسة المناخ الألمانية، وقد شهد الطلب على هذه السيارات في العام الماضي دفعة بعد سنوات من الضعف، وذلك بفضل دعم قدمته الحكومة والشركات المصنعة بملايين اليوروهات.

وتضمن الحكومة والشركات المصنعة تقديم حافز مالي بقيمة تصل إلى 9 آلاف يورو لشراء سيارة كهربائية خالصة، وإلى 6750 يورو لشراء سيارة كهربائية هجين.

وارتفع أيضا عدد نقاط شحن السيارات الكهربائية في العديد من الأماكن، ووصل وفق بيانات الرابطة الاتحادية الألمانية لشركات الطاقة والمياه إلى نحو 40 ألف محطة تزود عامة بالكهرباء للسيارات الكهربائية.

ولم تتضمن الإحصائية السيارات الهجين، التي ليس لها قابس (والمستثناة من صرف الحافز المالي)، فإذا ما تم احتسابها، فعندئذ ستصل نسبة السيارات الهجين التي تم ترخيصها في كل أنحاء ألمانيا في العام الماضي إلى واحدة من كل 4 سيارات، ووصلت نسبة السيارات التي تعمل بالغاز إلى مستوى لا يذكر بنحو 0.5%.

وأظهرت الإحصائية أن أعلى نسبة للسيارات الكهربائية الخالصة موجودة في ولاية شلزفيغ هولشتاين إذ وصلت إلى واحدة من كل 10 سيارات، وتلتها ولاية هامبورغ بـ4.2%.

المصدر : وكالة الأنباء الألمانية

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة