دعوة صينية لتنظيم التكنولوجيا الناشئة والذكاء الاصطناعي

إعادة بناء العلاقات بين الصين وأميركا ستتطلب من واشنطن إصلاح الضرر الذي سببته إدارة الرئيس السابق ترامب (وكالة الأنباء الأوروبية)
إعادة بناء العلاقات بين الصين وأميركا ستتطلب من واشنطن إصلاح الضرر الذي سببته إدارة الرئيس السابق ترامب (وكالة الأنباء الأوروبية)

بكين –  دعا متحدثون صينيون أمام منتدى التنمية في الصين، وبينهم نائب سابق لوزير الخارجية، ومستشارة عسكرية كبيرة، وأكاديمي بارز متخصص في  العلاقات الأميركية الصينية، إلى وضع قواعد بشأن التكنولوجيا الناشئة -مثل الفضاء والفضاء الإلكتروني والذكاء الاصطناعي- ومشاكلها العالقة بين الصين والولايات المتحدة.

ونقلت وكالة أنباء بلومبيرغ عن ياو وينتشو -وهي لواء متقاعد في جيش التحرير الشعبي الصيني ومستشارة بارزة بالجمعية الصينية للعلوم العسكرية حاليا- القول إن محادثات آلاسكا الأخيرة بين البلدين أوضحت كيف أن الجانبين لا يستطيعان الاعتماد على "الثقة الإستراتيجية" للحيلولة دون اندلاع مواجهات عسكرية.

وقالت إنه يتعين على الجانبين العمل معا لوضع المعايير المتعلقة  بالتكنولوجيا الناشئة، مثل الفضاء والفضاء الإلكتروني والذكاء الاصطناعي، وبصفة خاصة كيفية استخدام الجيوش لهذه التكنولوجيا.

ودعا متحدثون صينيون أمام المنتدى الذي عقدته وحدة تابعة لمجلس الدولة الصيني إلى السعي لحلول عملية (براغماتية) للمجالات التي تهم الدولتين، وهو ما يشمل وضع قواعد بشأن التكنولوجيا الناشئة، وعمليات التبادل بين الشعبين، والتنسيق بشأن السياسات المالية وخفض الخطر من حدوث مواجهة عسكرية.

وقال رئيس معهد الدراسات الدولية ومدير مركز الدراسات الأميركية بجامعة فودان بشنغهاي، وو شينبو، إن إعادة بناء العلاقات بين الجانبين ستتطلب من الولايات المتحدة إصلاح الضرر الذي سبّبته أفعال إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب ضد الصين، كما يتعين على واشنطن أن تظهر لبكين مزيدا من التفاهم.

وكان كبار المسؤولين من أميركا والصين قد تبادلوا الاتهامات على مدار يومين من المحادثات التي اختتمت يوم الجمعة في آلاسكا، دون إحراز أي تقدم واضح بشأن العديد من مصادر إثارة القلق بين الجانبين، وبينها قضايا الرسوم الجمركية وحقوق الإنسان في إقليم شينجيانغ الصيني، والوضع في هونغ كونغ والأمن السيبراني والتكنولوجيا الناشئة. وغادر المسؤولون مقر الاجتماع دون الاتفاق على أي خطط قريبة لإجراء مزيد من المحادثات.

وقال نائب وزير الخارجية الصيني فو ينغ إن العلاقات بين بلاده وأميركا تمر "بمرحلة صعبة من التراجع الحاد". وأضاف فو الذي يشغل الآن منصب رئيس مركز الأمن والإستراتيجية الدوليين بجامعة تسينجهوا في بكين، أن "الجانب الصيني يرى أن التحركات الخاطئة من جانب الولايات المتحدة غير مفهومة وغير مقبولة". وأوضح أن "لدى الولايات المتحدة الكثير من الآراء والحجج إزاء الشؤون الداخلية للصين. ويبدو أنهم يعرفون عن الصين أكثر مما نعرف.. يمكنهم إدارة الصين بشكل أفضل" منا إذن!

يذكر أن لجنة مَعْنية بالذكاء الاصطناعي، يقودها إريك شميدت، الرئيس التنفيذي السابق لشركة غوغل، كانت قد أصدرت تقريرا الشهر الماضي حثت فيه الولايات المتحدة على تعزيز مهاراتها في مجال الذكاء الاصطناعي لمواجهة الصين، بما في ذلك السعي وراء أسلحة "مدعومة بالذكاء الاصطناعي".

ودعا التقرير إلى "إستراتيجية يقودها البيت الأبيض" للدفاع ضد التهديدات المتعلقة بالذكاء الاصطناعي، ووضع معايير حول كيفية استخدام الآلات الذكية بمسؤولية، وتعزيز الأبحاث والتطوير في الولايات المتحدة للحفاظ على التفوق التكنولوجي للبلاد على الصين.

المصدر : الجزيرة + الألمانية

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة