تجربة شركة رعاية صحية.. مجرد وجودك قد يترجم إلى تمويل جديد

الرعاية الصحية من أكثر القطاعات تعقيدا في الولايات المتحدة حيث ظلت محل سجال واتهامات بمحاباة شركات التأمين الصحي وشركات الأدوية على حساب المرضى (غيتي)
الرعاية الصحية من أكثر القطاعات تعقيدا في الولايات المتحدة حيث ظلت محل سجال واتهامات بمحاباة شركات التأمين الصحي وشركات الأدوية على حساب المرضى (غيتي)

سان فرانسيسكو، كاليفورنيا – كشفت واحدة من الشركات الأميركية الناشئة الواعدة في مجال الرعاية الصحية، والتي تحاول الجمع بين التكنولوجيا والرعاية الاستباقية، أنها حصلت على تمويل تحفيزي كبير بلغ 225 مليون دولار لتوسعة نشاط الشركة بطريقة تقليدية أكثر من المعتاد في هذه الحالات بالنسبة للشركات في منطقة وادي السيليكون.

حيث كانت شركة "فورورد هيلث" (Forward Health) أو "الصحة المستقبلية"، التي تقدم خدمة طبية أولية تعتمد على التكنولوجيا الحديثة مثل استخدام الحساسات عن بعد لمراقبة المرضى ومنع المرض مسبقا، قد حصلت على 225 مليون دولار لتوسعة نشطاها.

وجاء التمويل من هيئات استثمار في الشركات الناشئة مثل "فاوندرز فند" و"خصلة فنتشرز" و"سوفت بنك" وكذلك من مارك بينوف ومن المغني الكندي المعروف باسم "ذا ويكاند".

وكشف أدريان عون الرئيس التنفيذي لشركة "فورورد هيلث"، والذي كان تنفيذيا سابقا في غوغل، أن الأمر كان أبسط من المعتاد هذه المرة في الحصول على التمويل، إذ إن الفنان المسمى "ذا ويكاند" قد زار أحد أماكن خدمات الشركة وقال "لقد دخل أحد فروعنا ولما دخل قال "هذا رائع" ثم سأل صديقا أن يوصله لصديق آخر ليوصله لصديق من أجل أن يصل للشركة ويسأل عن إمكانية التواصل معهم (بغرض الاستثمار)".

يذكر أن الطرق المعتادة للشركات الناشئة في الولايات المتحدة وكذلك في المنطقة العربية تعتمد بدرجة كبيرة على التقدم للتمويل وشرح مزايا الشركة الواعدة أمام المستثمرين وصناديق المخاطر أو ما يسمى "بالمستثمرين الملائكة" إذا كان للمشروع جانب إنساني أو اجتماعي.

وقالت الشركة في بيان الخميس لها اطلعت عليه صفحة ريادة "إن التمويل سوف يساعد في مد نظام الرعاية الصحية لشركة فورورد هيلث على امتداد البلد عن طريق أماكن جديدة متعددة مخطط لها الافتتاح في النصف الأول من عام 2021".

وأضاف البيان "سوف تستخدم فورورد هيلث التمويل أيضا في تقديم برامج يقودها أطباء تركز على صحة القلب والكشف المبكر عن أمراض السرطان وفيروس كورونا، والضغط العصبي، والتوتر، والحفاظ على الوزن".

وقال عون في بيانه الصحفي "نحن ممتنون لمستثمرينا ممن أدركوا أهمية نموذج جديد للرعاية الصحية لا يتطلب شركة تأمين ولا دفعا أثناء الزيارات".

وتصف الشركة خدماتها بأنها تعتمد على رعاية أدق إذ تبلغ مدة زيارة المريض لأول مرة 60 دقيقة تستغرق في الفحوصات، بينما المتوسط في الأماكن الأخرى 15 دقيقة فقط، أي أن الرعاية لا تكون كافية.

وذكرت منشورة "تك كرنش" على موقعها أن شركة فورود هيلث لا تعتمد على شركات التأمين التي تسيطر على مجال تقديم الرعاية الصحية في الولايات المتحدة، وإنما تعتمد على نموذج الاشتراكات.

ونقلت تك كرنش عن أدريان عون قوله إن هذا النموذج أدى إلى تركيز أكبر على المرضى المشتركين ونتائج أفضل، حيث إن الرعاية في هذه الحالة لا تعتمد على علاقة المريض بالشركة التي توظفه.

أما المغني "ذا ويكاند" فقال في البيان "لقد استثمرت في فورورد هيلث لأني دخلت فرعهم في لوس أنجلوس ولم أصدق ما رأيت، مكان بأعلى تقنية يبدو عكس ما تتوقعه تماما في عيادة طبيب تقليدية، ودون غرف انتظار وتدخل للكشف فورا".

يذكر أن الرعاية الصحية من أكثر القطاعات تعقيدا في الولايات المتحدة، ولطالما كانت الرعاية هناك محل سجال سياسي كبير واتهامات متبادلة بمحاباة شركات التأمين الصحي وشركات الأدوية على حساب المرضى، وهو ما يفتح فرصا كبيرة أمام الشركات الناشئة لحل هذه المشكلة.

والمعروف أن الرعاية الصحية في الولايات المتحدة باهظة ولا يتمكن الكثيرون من الحصول على تأمين صحي كاف.

ونموذج الشركة يعتمد على الكشف الاستباقي المبكر عن طريق جمع معلومات كثيفة بيولوجية عن المشتركين بأجهزة كشف حديثة عند الزيارة الأولى، ثم مراقبتها ومتابعتها عن بعد عن طريق تطبيق.

وقال جيف هاونسبولد، وهو شريك إداري في "سوفتبنك لاستشارات الاستثمار" إن "النظام الصحي التقليدي واقع تحت ضغط كبير والناس مترددون في زيارة الأماكن الطبية المزدحمة، لذا لم يكن هناك حاجة لإعادة التفكير في صياغة نظام الرعاية الصحية بالكامل".

وتوجد الآن فروع لهذه الشركة في لوس أنجلوس ونيويورك وشيكاغو وسياتل ومقاطعة أورانج وسان دييغو وسان فرانسيسكو وواشنطن العاصمة. و يتراوح الاشتراك الشهري للرعاية الأولية -أي غير المتخصصة- من 99 دولارا إلى 149 دولارا.

المصدر : الجزيرة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة