بزفيد للنشر تتجه للاكتتاب العام وتواجه تحديات ما بعد مرحلة الشركة الناشئة

جونا بيريتي مؤسس "بزفيد" في مكاتب نيويورك (الصحافة الأميركية)

إذا كنت ترغب في امتلاك قطعة من "بزفيد" (BuzzFeed) فعليك أن تنتظر حتى الأسبوع الأول من ديسمبر/كانون الأول؛ فخطة الشركة الناشرة للاندماج مع شركة "بارتنرز رقم ٨٩٠ شارع ٥" (890  5th Avenue Partners)، وهي واحدة من شركات الشيكات على بياض، سيتم طرحها لتصويت المساهمين يوم الثاني من ديسمبر/كانون الأول، وذلك وفقا لإيداع كتابي أخير للأوراق المالية. وإذا وافق المستثمرون على الصفقة، يمكن أن تبدأ "بزفيد" تداول أسهمها في الأسواق العامة بحلول السادس من ديسمبر/كانون الأول.

وهناك حاجة إلى أيام قليلة إضافية بسبب اندماج ثان. وشركة "بزفيد" بقيادة مؤسسها ورئيسها التنفيذي جونا بيريتي سوف تستحوذ على شركة الرياضة والترفيه "كمبوليكس نيتورك" (Complex Networks) كجزء من اتفاقها مع شركة "بارتنرز رقم٨٩٠ شارع ٥". ومن المتوقع أن تحقق إيرادات "بزفيد" و"كمبليكس" (Complex) معا 521 مليون دولار هذا العام مع أرباح قبل خصم الضرائب تبلغ نحو 57 مليون دولار.

قد يضطر بيرتي أيضا إلى بيع بعض أسهمه إلى شركة "إن بي سي يونيفرسال" -إحدى الشركات الداعمة منذ البداية لـ"بزفيد"- إذا لم يبلغ السهم مستوى معينا، وفقا لإيداعات الأوراق المالية. ويقيّم الاندماج مع شركة الشيك على بياض "بزفيد" بنحو 1.5 مليار دولار، ولكن المستثمرين يتوقعون أن ترتفع بمجرد أن يبدأ التداول علنا.

و"بزفيد" المعروفة بالقوائم والاختبارات والفوازير وقسم للأخبار حصلت على أول جائزة بوليتزر للشركة هذا العام، ولا تزال تخسر ماليا حاليا. وفي الربع الثالث، سجلت شركة النشر هذه زيادة بنسبة 20% في الإيرادات لتبلغ 90 مليون دولار لكنها خسرت نحو 3.6 ملايين دولار. ولكن عند استبعاد بعض البنود مثل الضرائب والفوائد والتكاليف المرتبطة بالصفقة المزمعة فإن الشركة تقول إنها حققت ما يقرب من 6 ملايين دولار. وجاءت المكاسب في الإيرادات إلى حد كبير من ارتفاع في الإعلانات المعروضة بعد عام من الوباء الذي كان قد دمّر قطاع الإعلانات.

وعند جمعها مع شركة "كومبلكس نيتوركس"، فإن بزفيد ستكون قد حققت مبيعات بقيمة 121 مليون دولار، وهي زيادة بنسبة 17% عن العام الماضي، وذلك يعني أن الشركة المشتركة من اندماجهما معًا ستنمو ببطء أكثر من كونها وحدة قائمة بذاتها، لكن إضافة كومبلكس التي تخسر المال أيضا ستمنح بزفيد مزيدًا من القرّاء، وذلك سيجلب مزيدا من المعلنين.

على الرغم من بقائه مسيطرا على الأعمال التجارية بعد عمليات الاندماج المخطط لها، فإن بيريتي سيواجه مجموعة جديدة من الضغوط بمجرد أن يتم تداول بزفيد في الاكتتاب العام.

وفي بيان صدر يوم الجمعة، وصف بيريتي الأداء المالي للشركة بأنه "مثير للإعجاب"، وقال إن نتائج الربع الثالث "تسلط الضوء على قوة نموذج أعمالنا المتنوع عبر المنصات".

وعلى الرغم من بقائه مسيطرا على الأعمال التجارية بعد عمليات الاندماج المخطط لها، فإن بيريتي سيواجه مجموعة جديدة من الضغوط بمجرد أن يتم تداول بزفيد في الاكتتاب العام .

وسيتعين عليه أن يجيب على المستثمرين المؤسسيين الذين يسعون إلى تحقيق عوائد فصلية، وهي توقعات تتعارض مع الأهداف المالية الطويلة الأجل التي تعيش الشركات الناشئة عادة وتموت بسببها. وبعبارة أخرى، لن يتم التسامح مع استمرار الخسائر وتراجع النمو إلا لفترة محددة.

قد يضطر بيرتي أيضا إلى بيع بعض أسهمه إلى شركة "إن بي سي يونيفرسال"، إحدى الشركات الداعمة منذ البداية لبزفيد، إذا لم يبلغ السهم مستوى معينا، وفقا لإيداعات الأوراق المالية. ويقيّم الاندماج مع شركة الشيك على بياض بزفيد بنحو 1.5 مليار دولار، ولكن المستثمرين يتوقعون أن ترتفع بمجرد أن يبدأ التداول علنا.

وقد أدى  إبرام الصفقات أخيرا في مجال النشر الرقمي إلى تضخيم بعض التقييمات. وكانت المجموعة الألمانية "أكسل سبرينغر" (Axel Springer) قد وافقت في أغسطس/آب على الاستحواذ على منشورة "بوليتيكو" (Politico) مقابل مليار دولار، أو نحو 5 أضعاف إيراداتها السنوية. وإذا شعر المستثمرون بالمثل بالإقبال على بزفيد فسوف تقدر قيمتها بأكثر من 2.5 مليار دولار.

© مؤسسة نيويورك تايمز 2021
نقلتها للعربية صفحة "ريادة الجزيرة".

المصدر : نيويورك تايمز

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة