وفق مذكرة داخلية.. غوغل ضغطت من وراء الستار لتعطيل لوائح الخصوصية في أوروبا

شعار "غوغل" في ماونتن فيو ، كاليفورنيا (نيويورك تايمز)
شعار شركة غوغل في ماونتن فيو، كاليفورنيا (نيويورك تايمز)

واشنطن – قالت شركة "غوغل" (Google) في وثيقة داخلية إنها نجحت في "تعطيل" قواعد الخصوصية الأوروبية بالتعاون مع شركات تقنية أخرى، وفقا لأوراق قانونية تم الكشف عنها أمس الجمعة.

ووفقا لهذا الملف القانوني، فإنه قبيل اجتماع وقع عام 2019 مع شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى، قالت غوغل في مذكرة إنها "نجحت في تعطيل وتأخير" عملية تنظيم التأمين الإلكتروني للاتحاد الأوروبي، وإنها كانت "تعمل من وراء الكواليس جنبا إلى جنب شركات أخرى".

وجاءت التفاصيل الجديدة في نسخة غير منقحة من دعوى قضائية رفعتها ولاية تكساس مع 11 ولاية أخرى، وزعمت فيها أن غوغل أساءت استخدام هيمنتها على التكنولوجيا المعقدة التي تقدم الإعلانات للمستهلكين عبر الإنترنت.

قالت غوغل في مذكرة إنها "نجحت في إبطاء وتأخير" عملية تنظيم التأمين الإلكتروني للاتحاد الأوروبي، وإنها كانت "تعمل من وراء الكواليس جنبا إلى جنب شركات أخرى".

وكانت المؤسسات الإخبارية -بما في ذلك صحيفة "نيويورك تايمز" (New York Times)- طلبت من القاضي الذي ينظر في الدعوى بيان ما تم حجبه في نص الشكوى.

هذا وتقدم التفاصيل نظرة نادرة على كيفية ضغط شركات التكنولوجيا الكبرى ضد مجموعة متزايدة من اللوائح المقترحة.

ففي السنوات الأخيرة، اقترح المشرعون في جميع أنحاء العالم قوانين جديدة للحد من القوة السوقية لشركات التكنولوجيا الكبرى، وتقييد استخدامها لبيانات المستهلك، ووضع قواعد جديدة لكيفية تهدئة حدة المحتوى الذي ينتجه المستخدمون.

وقال متحدث باسم غوغل -في بيان- إن مجرد أن المدعي العام في تكساس كين باكستون "يقول شيئا لا يجعله صحيحا".

وقال المتحدث "لقد كنا واضحين بشأن دعمنا لقواعد الخصوصية المتسقة في جميع أنحاء العالم".

واستشهدت الدعوى بـ"وثيقة أعدت مسبقا" لاجتماع عقد في أغسطس/آب 2019 بين شركات التكنولوجيا الخمس الكبرى، بما في ذلك "فيسبوك" (Facebook) و"آبل" (Apple) و"مايكروسوفت" (Microsoft).

اقترح المشرعون في جميع أنحاء العالم قوانين جديدة للحد من القوة السوقية لشركات التكنولوجيا الكبرى، وتقييد استخدامها لبيانات المستهلك ووضع قواعد جديدة لكيفية تهدئة حدة المحتوى الذي ينتجه المستخدمون.

في ذلك الوقت، كانت غوغل تحاول وقف لوائح الخصوصية في لجنة التجارة الفدرالية الأميركية وفي تشريعات الكونغرس، وفقا للشكوى، في حين كانت القواعد الأوروبية موضوع مفاوضات صعبة لسنوات.

كما أعربت الشركة عن قلقها إزاء تصرفات شركات التكنولوجيا الأخرى المشاركة في مناقشة الخصوصية.

وقالت غوغل إنها واجهت صعوبة في حمل فيسبوك على "التوافق مع أهدافنا وإستراتيجيتنا المتعلقة بالخصوصية"، وإن الشبكة الاجتماعية "أعطت الأولوية للفوز بالسمعة على المصالح التجارية في المناقشات التشريعية".

وانزعجت غوغل أيضا من أن يتم تطويقها من قبل مايكروسوفت فيما يتعلق بقضايا الخصوصية، وفقا للدعوى القضائية. وفي الوثيقة التي أعدت للاجتماع، قالت الشركة إن أحد كبار المسؤولين التنفيذيين في "غوغل"، كينت ووكر، قال إن غوغل يجب أن "تجد التوافق" مع مايكروسوفت حيثما أمكن، ولكن "يجب أن تكون حذرة من نشاطها"، وأن "تسعى إلى الحصول على أكبر قدر ممكن من المعلومات".

© مؤسسة نيويورك تايمز 2021
نقلتها للعربية صفحة "ريادة الجزيرة".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة