إدارة بايدن تقلص متطلباتها لمراقبة الضرائب على الحسابات المصرفية والجمهوريون يعترضون

السناتور الجمهوري جون كينيدي
رئيس اللجنة المالية في مجلس الشيوخ السيناتور رون وايدن عن ولاية أوريغون (نيويورك تايمز)

وافقت إدارة بايدن -وهي ترضخ لحملة ضغط شرسة من جانب الصناعة المصرفية ومقاومة الجمهوريين- على تبني خطة أكثر محدودية بكثير تتبع دائرة الإيرادات الداخلية (مصلحة الضرائب في الولايات المتحدة) لمحاولة قمع الغش الضريبي.

وقدم الديمقراطيون في مجلس الشيوخ اقتراحا جديدا أمس الثلاثاء من شأنه تضييق نطاق المعلومات التي يتعين على البنوك تقديمها إلى دائرة الإيرادات الداخلية حول حسابات العملاء.

وبموجب الخطة الجديدة -التي تدعمها إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن- لن يطلب من المصارف غير تقديم بيانات عن الحسابات التي يبلغ مجموع الودائع أو السحوبات السنوية ما يزيد قيمته على 10 آلاف دولار، بدل 600 دولار فقط التي كانت مقترحة في البداية. ولن ينطبق شرط الإبلاغ هذا على ودائع المرتبات لأصحاب الأجور والرواتب أو على المستفيدين من البرامج الاتحادية مثل الضمان الاجتماعي.

السيناتور الجمهوري جون كينيدي: "سواء كان ذلك 600 دولار أو 10 آلاف بموجب هذا الاقتراح، فإن التفاصيل المالية لكل شخص في هذه القاعة -ولكل أميركي لديه وظيفة- سيتم تسليمها بشكل يومي إلى مصلحة الضرائب"

وجاء تضييق الخطة بعد حملة ضغط مستمرة من قبل البنوك ووابل لفظي من الجمهوريين، الذين جادلوا بأن رغبة إدارة بايدن في تعزيز مصلحة الضرائب لتقليص ما تسمى "الفجوة الضريبية" البالغة 7 تريليونات دولار ترقى إلى غزو للخصوصية وتجاوز الحكومة.

وأشار منتقدو الاقتراح بشكل خاطئ إلى أن مصلحة الضرائب ستتعقب المعلومات المتعلقة بالمعاملات الفردية.

فقالت الإدارة إن مصلحة الضرائب ستستخدم بدل ذلك معلومات الحساب المصرفي لاكتشاف التناقضات بين ما يبلغ عنه الأفراد حول عوائدهم الضريبية وما تظهره حساباتهم المصرفية.

لكن الجمهوريين -الذين أعربوا عن عدم ثقتهم في المصلحة لسنوات- واصلوا انتقاد الاقتراح بوصفه انتهاكا للخصوصية.

وقال السيناتور الجمهوري جون كينيدي من ولاية لويزيانا للصحفيين إنه رغم إعفاء الاقتراح من ودائع الرواتب، "سواء كان ذلك 600 دولار أو 10 آلاف بموجب هذا الاقتراح، فإن التفاصيل المالية لكل شخص في هذه القاعة -ولكل أميركي لديه وظيفة- سيتم تسليمها بشكل يومي إلى مصلحة الضرائب"، وأضاف "ما الذي يمكن أن يسوء؟"

غير أن رئيس اللجنة المالية في مجلس الشيوخ السيناتور رون وايدن (عن ولاية أوريغون) وصف اتهامات الجمهوريين بأنها "كذبة" قاطعة أصدرها هؤلاء المشرعون بناء على طلب من "المانحين والحلفاء" الذين "لا يريدون أكثر من مصلحة ضرائب مشلولة غير قادرة على ملاحقة غشهم".

© مؤسسة نيويورك تايمز 2021
نقلتها للعربية صفحة "ريادة الجزيرة".

المصدر : نيويورك تايمز

حول هذه القصة

المزيد من ريادة
الأكثر قراءة