تفجير الكنيسة البطرسية.. من الفاعل؟

17/12/2016
تفجير في قلب القاهرة إستهدف الكنيسة البطرسية الملحقة بالكاتدرائية المرقسية من فعلها وكيف استطاع اختراق الإجراءات الأمنية المشددة في سائركنائس البلاد فضلا عن الكنيسة الرئيسية أسئلة أكثر من أن تحصى أعاد تفجير طرحها في خضم المشهد المصري مثقل بالتحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية سارع النظام المصري باتهام أكثر من جهة وشخص قبل أن يستقر وعلى لسان الرئيس السيسي أن منفذ التفجير انتحاري شاب يدعى محمود شفيق محمد مصطفى محمود حاول النظام احتواء انعكاسات التفجير على رأسها الغضب الذي انتاب الأقباط خصوصا وقوى المصرية الأخرى تساءلت عن نظام سبق قائده المطالبة بتفويض شعبي لمحاربة الإرهاب الذي كان مجرد احتمال قبل تسلمه مقاليد السلطة لم تقنع رواية الرئيس السيسي عن انتحاري الكنيسة كثيرين بينهم جهات وشخصيات المؤيدة له فدائرة الشكوك والظنون في مصر اليوم اتسعت كثيرا وعلى نحو ربما لم يكن في حسبان الرئيس وأنصاره أكثر من تفجير وخرق أمني سجل في البلاد العام الجاري والحل من وجهة نظر السيسي إنما يكمن في تقرير يد القضاء لتفصل في قضايا الإرهاب بسرعة أما حلول من قبيل إطلاق الحريات وعقد مصالحة وطنية واستيعاب طموحات الشباب فيبدو خارج حسابات النظام حتى الآن على الأقل