هذا الصباح- فنلندا.. جنة النساء

04/01/2017
لحظات لتدوين الصوتي البودكاست تطرح على متابع حلقاتها موضوعات عن الأدب والسياسة والاقتصاد ومختلف جوانب الحياة إنها مجرد هواية فهذه سيدة أعمال وطبيبة وكاتبة ومشرفة على دورات تدريب فردية وجماعية في ريادة الأعمال المساواة بين الجنسين مسألة طبيعية للغاية إلى درجة أننا لا نفكر فيها فمن غير الدارج عندنا أن تزهد المرأة في الحياة العملية لا تسأل عن المساواة في بلد لا وجود للتذكير والتأنيث في لغته وحيث يمكن للطفل استخدام العائلة الخاص لأمه إذا أراد هنا سد الفجوة تماما بين الجنسين في مجالات المشاركة الاقتصادية وتكافئ الفرص والتعليم والصحة والتمكين والتمثيل السياسي إن بوسع النساء الانضمام إلى الكنيسة الإنغليكانية اللوثرية بوصفهن سيدة دين تمكين المرأة مسيرة طويلة دونها نضالات شجاعة وملهمة لكن عام 1906 شهد منعرجا حاسما حين أصبحت فنلندا أول دولة في أوروبا تمنح المرأة حق الترشح والانتخاب رأست البلاد امرأة لفترتين انتهتا عام 2012 ولم تكن تاريا هالونن مجرد استثناء نصف أعضاء البرلمان من النساء ولا تزال فنلندا تحتل الصدارة في مستوى التمثيل النسائي في الحكومة إنها أصغر وزيرة تعليم في فنلندا ولديها مهام أخرى الحقيبة الوزارية التربية والعلوم والثقافة والرياضة والشباب الشؤون الكنسية إنها مسؤولية كبيرة لا تسند بناءا على الجنس أو السن الكفاءة إذن هي المعيار وذاك ما أتاح الفنلنديات قدرا من المساواة تحسدهم عليه نساء من ثقافات ودول كثيرة يقال إننا هنا في جنة النساء وجدنا المساواة والتكافؤ واقعا لا شعارا فنلندا تواصل تسجيل مستويات عالية في تمكين المرأة يرأس تيرو كارتا ستامبا تحرير مجلة نسائية لكن مكافحته عن قضايا المرأة لا يبدو الاستثناء الوحيد للقاعدة هل ينبغي التوقف عن مناصرة المرأة أن علينا مواجهة منظومة خفية كتلك التي تفرض على المرأة أجورا أقل مع ذلك يظل وضع الفنلنديات انعكاسا لمجتمع يؤمن بمفهومي العدالة الاجتماعية والمواطنة المتساوية ناصر آيت طاهر الجزيرة هلسنكي