عـاجـل: مراسل الجزيرة: مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في مخيم الأمعري برام الله إثر هدم منزل عائلة أبو حميد

الروهينغا في 2016.. مضطهدون ومنسيون

21/12/2016
لعل دموع هذه الفتاة تلخص حصاد العام لمأساة الروهنغيا فقد بدأ العام ببصيص أمل لهم مع التحول السياسي الذي حدث لأول مرة في تاريخ البلاد حيث أشرك العسكريون المدنيين في السلطة ودخلت بموجبه أونغ سان سو تشي وحزبها إلى الحكم بعد سنوات من الاضطهاد كان الأمل يحدو المضطهدين أن يجدوا بعض الإنصاف ممن عانوا الاضطهاد مثلهم لكن رئيس الحكومة ووزيرة الخارجية خذلت الجميع فقد ظلت مأساة الروهنغيا ضمن ما يسمى ملف الأقليات الذي يعامل كقضية أمنية لا سياسية الروهنغيا ليسوا الأقلية الوحيدة المضطهدة فهناك أقليات أخرى لكن الروهنغيا هم الأكثر بؤسا ذلك أن الأقليات الأخرى لديها ميليشيات مسلحة وأحزاب سياسية معترف بها رسميا تتحدث باسمها أما الروهنغيا فليس لديهم شيء من ذلك وسط كل هذا بقي الوضع على حاله السابق دون تغيير إلى أن حل شهر أكتوبر حيث وقع هجوم على نقطة للشرطة بالقرب من الحدود مع بنغلاديش وسرعان ما وجهت أصابع الاتهام إلى الروهنغيا اتخذ الحادث ذريعة لبدء البوذيين المتطرفين حملة عنف واضطهاد جديدة ضد الروهنغيا توسعت الحملة الجديدة عدديا حيث ارتكبت أعمال وحشية من القتل والحرق والاغتصاب وتوسعت جغرافيا بعيدا عن عاصمة إقليم أراكان موطن الروهنغيا وانتقلت إلى الشمال وقائع دفعت بمنظمات دولية إلى توجيه اتهامات مباشرة إلى للسلطات في ميانمار وعلى رأسها الجيش بارتكاب جرائم ضد الإنسانية فقد أصدرت منظمة العفو الدولية تقريرا قالت فيه إن التصرفات جيش ميانمار قد تصنف على أنها جرائم ضد الإنسانية وأضافت أن السلطات هناك قامت بقتل مدنيين وممارسة الاغتصاب والتعذيب وأكدت وقوع عمليات قتل عشوائي واغتصاب وتعذيب ونهب وتدمير لمنازل ومدارس ومساجد وقالت إن رئيسة الوزراء سان سو تشي فشلت في الالتزام بمسؤوليتها السياسية والأخلاقية فيما يخص أزمة الروهنغيا منظمة التعاون الإسلامي اكتفت ببيانات الاستنكار أما الدول الغربية فغضت الطرف عن القضية إلا من بيان هنا أو هناك والأمم المتحدة لم تقم سوى بالتعبير عن القلق على صعيد ردود الفعل الشعبية شهدت ماليزيا واندونيسيا وبنغلاديش مظاهرات تندد بانتهاكات ضد مسلمي ميانمار وطالبت ماليزيا واندونيسيا رسميا في اجتماع خاص لوزراء خارجية مجموعة دول آسيان بوقف العنف ضد الروهنغيا فورا والعمل على حل الأزمة والسماح بإيصال المساعدات وهكذا ينتهي العام بمن وصفتهم الأمم المتحدة بأنهم أكثر الأقليات الدينية اضطهادا وبؤسا في العالم مسلمون بلا وطن غرباء منفيون منسيون مهجرون