هذا الصباح- مجسم تشكيلي في قطاع غزة

20/12/2016
ماري أنطوانيت فنانة تشكيلية هولندية اعتادت العمل في المباني المهجورة أو المهملة لكن مشروعها الجديد في قطاع غزة يعد نقلة نوعية في فنها لأنها اختارت مبنى سبق أن دمرته القوات الإسرائيلية في مدينة خان يونس إبان حربها على قطاع غزة عام وحولته إلى لوحة تشكيلية فريدة من نوعها وتصف أنطوانيت عملها الفني الجديد بأنه مجسم يمزج بين الخيال المجرد لحالة فوضى ودمار وخراب وبين الفن التجريدي والطابع البسيط ويهدف إلى إيجاد تفسير لسبب تدمير الناس للعالم وعن جدوى بنائه مرة أخرى ما داموا سيدمرونه من جديد الناس في غزة يبنون مدينتهم ثم تقصف مرة أخرى هذا المنزل مثال على ذلك بإمكانكم رؤية المكان الذي سقطت عليه القنبلة اخترت العمل في غزة لأشهد التناقض بين الهدم والبناء أهل غزة مثال رائع على كيفية إعادة البناء وبدأ العمل في المجسم قبل نحو ثلاثة أشهر واشترك في تنفيذه فريق محلي وتقول الفنانة انطونيت إنها اضطرت إلى إجراء تعديل في المخطط بسبب ندرة الإسمنت في القطاع نتيجة الحصار المفروض عليه منذ سنوات وتركت مساحة بين قوالب الطوب او القرميد لإدخال أكبر قدر ممكن من الضوء الطبيعي منظر المبنى قد يبدو لأول وهلة مجرد رص حجارة وطوب ولكن التنفيذ المشروع استغرق عاما كاملا من التحضير للوحة والحصول على تمويل من الحكومة الهولندية لتنفيذه