مهجّرون من حلب دون رحمة

17/12/2016
خوفا بعد خوف وهروب بعد هروب لا رحمة للمدنيين المهجرين من أحياء شرق حلب الصور للمدنيين السوريين لحضة إشهار ميليشيات داعمة للرئيس الأسد السلاح في وجوههم لا ضمان عندما تخرج من حلب وفق اتفاق تتعهد روسيا وبسلامة وصول المهجرين كلهم إلى وجهتهم النهائية فهنا يبدو أن سلاح الميليشيات فوق القانون ولا تعتبر نفسها ملزمة بالاتفاقات حتى لو كان ذلك سيحرج حاميتها موسكو اضطر بعض النازحين الذين خرجوا من شرق حلب للعودة إليها بعد أن احتجزت مليشيا حزب الله اللبناني قافلة تضم عشرين حافلة يقول شهود إن القافلة كانت في طريقها من شرق المدينة إلى ريفها الغربي وفق رواياتهم قتل مسلح الميليشيا عددا من المهجرين وكان منسق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة استفن أوبراين اتهم حزب الله اللبناني بعرقلة اتفاق وقف إطلاق النار في المدينة المنكوبة كما اتهم مسؤولون في المعارضة السورية إيران ومسلحين تابعين لها بتعطيل اتفاق إجلاء المدنيين المحاصرين في حلب سفيرة الولايات المتحدة لدى مجلس الأمن سامنتا باور دعت ميليشيا حزب الله وتلك المدعومة من إيران بوقف عرقلة عملية الإجلاء هناك تقارير عن هجمات على المدنيين المغادرين إطلاق النار على أناس منهكين وجائعين وجرحى وإخفاء الرجال والأطفال وإجبارهم على الانضمام إلى القوات النظامية للقتال في الصفوف الأولى أعمال حقيرة وتناقض قوانين الحرب ويجب أن تتوقف على الفور هل من مجيب ومتى وفق بعض التقديرات يستعين النظام السوري بأكثر من ستين ميليشيا أجنبية طائفية أبرزها ميليشيا حزب الله اللبناني إضافة إلى لواء ذو الفقار وكتائب أبو الفضل العباس وحركة النجباء التي حضرت في المشهد الحلبي أخيرا وعصائب أهل الحق وفيلق بدر وجميعها من العراق فضلا عن ميليشيا فاطميون الأفغانية وزينبيون الباكستانية وتخضع هذه الميليشيات بأسمائهم المختلفة لقيادة إيرانية تتمثل في قوات من الحرس الثوري وأخرى البسيج وجه المهجرون أكثر من مرة رصاص المليشيات التي خرقت اتفاق روسي التركي بشأن المدنيين حلب الشرفية الخروج الامن التهجير الآمن من يضمنه في حرب السورية التي كثرت فيها الأطراف المقاتلة لمنع نظام دمشق من السقوط أطرافا تجهر برغبتها في القيام بأعمال انتقامية من المدنيين الذين عاشوا لسنوات في أحياء سيطرت عليها المعارضة وفي غياب حماية دولية للمدنيين الحلبيين يبدو أن الإبادة مستمرة إلى إشعار آخر بأساليب مختلفة إطارات التأثر والتعاطف في المحافل الدولية لن تغير شيئا في مأساة كل فصل فيها أكثر إيلاما من الآخر