الحصاد-غارة "حوثية" على الجيش اليمني بقاعدة للتحالف.. ما الرسائل؟

هل شاهدت التصميم الجديد لصفحتنا الرئيسية؟

الحصاد-غارة "حوثية" على الجيش اليمني بقاعدة للتحالف.. ما الرسائل؟

10/01/2019
أهلا بكم قاعدة العند الواقعة في محافظة لحج جنوبي اليمن هي أكبر قاعدة عسكرية في البلاد سيطر عليها الحوثيون بعض الوقت لأن القوات الحكومية المدعومة سعوديا استعادت السيطرة عليها منذ وحتى اليوم من هنا طرحت أسئلة كثيرة بعد تعرض القاعدة لهجوم استهدف عرضا عسكريا للجيش اليمني قتل من قتل وأصيب من أصيب من عسكريين لكن ماذا عن الدلالات والتوقيت والتداعيات المحتملة تقرير نسيبة والخنادق بيأس أريد أن يكون استعراض قوة في وقت يجمع فيه الحوثيون والحكومة اليمنية مارغوت من أوراق الضغط استعدادا لجولة قادمة من المفاوضات لم يكتمل المشهد كما خطط له فالواضح أن جماعة الحوثي كانت تعد هي أيضا رسالة أردتها موجعة بل وأشد إيلاما بسلاحهم النوعي الطائرات المسيرة هاجم الحوثيون عرضا عسكريا في قاعدة العند بمحافظة لحج كان يحضره قادة الصف الأول في الجيش اليمني عشرات بين قتيل وجريح جلهم من أفراد الجيش إذ ضمت قائمة الجرحى كلا من رئيس ونائب رئيس هيئة الأركان العامة اليمنية ورئيس جهاز الاستخبارات ومحافظ لحج وقائد المنطقة العسكرية الرابعة بالنظر إلى هذه الرتب العسكرية يمكن القول إن الهجوم كان بمثابة ضربة غير مسبوقة فهذه هي المرة الأولى التي يستهدف فيها الحوثيون قاعدة العند كبرى القواعد العسكرية في البلاد منذ أن ينتزع الجيش اليمني مدعوما بالتحالف السعودي الإماراتي السيطرة عليها عام ويعد الهجوم اختراقا نوعيا من الحوثيين لاستهدافهم قاعدة عسكرية من المفترض أنها تحت إشراف التحالف السعودي الإماراتي إذ لم يسبق أن شن الحوثيون هجمات جوية على مواقع في قلب جغرافيا اليمن إذ كانت هجمات طائراتهم المسيرة تتركز في المناطق الحدودية مع السعودية وجبهات القتال تبنت جماعة الحوثي الهجوم بالقول إن سلاح الجو المسير أصاب بدقة عالية ما وصفتها بتجمعات الغزاة والمرتزقة في قاعدة العند بمحافظة لحج وفي خطاب تبنيهم للهجوم يعترف الحوثيون أنهم أرادوا باستهداف قادة الجيش اليمني توجيه رسائل سياسية وعسكرية تقول جماعة الحوثي إنها خلال العام شنت نحو هجوما بطائرات مسيرة على مواقع عسكرية داخل وخارج اليمن استهدف بعضها مواقع في السعودية والإمارات تكشف هذه الأرقام إن صحت مدى تطور القدرات الهجومية الحوثيين منذ انقلابهم على الشرعية اليمنية في إلى يومنا هذا من اليمنيين من يحمل التحالف السعودي الإماراتي جزءا كبيرا من هذا الوزن إذ يرون أن الرياض وأبو ظبي تحديدا كان لهما الدور الرئيس في إنهاك المقاومة الشعبية وإضعاف الجيش الوطني حين أوجدتا ما يسميها اليمنيون سلطة برأسين من خلال تشكيل وتسليح مليشيات تدين له بالولاء بمنأى عن الجيش الوطني بل وتصارع المؤسسة العسكرية على النفوذ في المناطق الخاضعة للسلطة الشرعية لمناقشة هذه القضية ينضم إلينا من اسطنبول الأستاذ ياسين التميمي الكاتب والمحلل السياسي اليمني وعبر سكايب من روتردام غمدان اليوسفي الكاتب الصحفي اليمني مرحبا بكما سيد ياسين التميمي في تقديرك ما الدلالات الرئيسية والبارزة لهذا الهجوم وإلى أي مدى يمكن القول أن القدرات العسكرية للحوثيين وصلت إلى مرحلة متطورة يمكن أن تغير مجرى هذا الصراع تحية لك وللأخ الزميل أنا في تقديري أن هذا الهجوم يشير إلى أن معادلة المواجهة العسكرية في اليمن تميل كفته لصالح الحوثيين على الرغم من أن الحوثيين يتعرضون أكثر من غيرهم كطرف مقاتلة باليمن للحصار هناك تنامي كبير للقوة العسكرية الحوثية وهذا يحرج كثيرا الجيش اليمني الذي أتت هذه الدول لإسناده وأحرج أيضا الشرعية التي تحاول من خلال هذه الاستعراضات الفارغة من المضمون إثبات أو البرهنة على أن هناك فعلا جيش وطني لكن في الحقيقة أن قاعدة العند كانت تستضيف هؤلاء الضباط كضيوف لكن القاعدة كلها تحت سيطرة الإماراتيين ومن تواجد قوات التحالف لكن النفوذ الأكبر هو للإماراتيين ولديهم صواريخ باتريوت لمواجهة الصواريخ البالستية التي تلقاها الحوثيون لديهم رادارات متطورة ولكن لم يستخدم أيا من هذه الرادارات وهذا يعني أنه ثمة إرادة خفية لإلحاق كل هذا الأذى في الصف الأول من الجيش اليمني من القادة العسكريين الكبار المحسوبين على الرئيس هادي التعليقات الناشطين المحسوبين على الإمارات في عدن تشير إلى حجم الاحتقان إزاء هؤلاء القادة لأنهم كما يصفونهم يوالون قيادات شمالية وقيادات تسيطر على شرعية الرئيس هادي نحن أمام حالة من الفوضى تسود الساحة اليمنية التحالف للأسف الشديد بينما تتنامى هذه القوة العسكرية لدى الحوثيين ينخرط في مهام في غاية السوء لا تخدم الدولة اليمنية بل تضعفها إلى حد كبير من خلال إنشاء هذه الكيانات المسلحة المناهضة لفكرة الدولة اليمنية والمسيئة أيضا والتي تقوض المعنى الأخلاقي لتدخل التحالف والتحالف أيضا يمضي قدما للاستحواذ على الجغرافيا اليمنية يؤسس نفوذها العسكري في المهرة في سقط في عدن في شبوة في كل مكان يواصل المهام التي تضعف الدولة والتي تحرج هذا الجيش وأعتقد أن هناك ربما تكون هناك نوايا مبيتة لإظهار الجيش عاريا من هذه التغطية وضعيفا وفاقد الحيلة حتى عملية الإخلاء إخلاء الجرحى من القادة العسكريين تمت بطريقة بدائية للغاية بمعنى أن هناك استعدادات تليق بهذه القاعدة العسكرية الأولى في اليمن ولا في شكل الدولة التي يرى التحالف أنه جاء لاستعادتها المصابون للأسف الشديد تم إخلاؤهم عربات وسيارات تابعة للمرافقين العسكريين وهذا قدم صورة سيئة للغاية إلى الوضع المزري الذي يعيشه الجيش اليمني ومعظمه طبعا بدون مرتبات وبدون أسلحة نووية سيد غمدان اليوسفي تحليل ضيفنا الأستاذ ياسين التميمي يذهب إلى أن هناك فريقين في هذا الصراع أحدهما وهو الطرف الحوثي يعرف جيدا ماذا يريد حتى وإن لم نكن موافقين أو لم تكونوا موافقين على هذا الهدف فإنه يعرف جيدا ماذا يريد متماسك إلى حد كبير يطور في المقابل الطرف الآخر حلف فيه شركاء متشاكسون يضربوا بعضهم بعضا تعتقد فعلا أن الكفة كفة الميزان أو الصراع عسكريا إلى الحوثيين أساسا يعني كما هو معروف لدى الشارع اليمني لدى هذه الجماعة المتخصصة لديها قدرات فيما يتعلق بإدارة الدولة سواء اقتصادية أو اجتماعية لكن فيما يتعلق بالمستوى العسكري ننظر لهذه القدرة العسكرية فيما يتعلق بتسيير مثل هذه الطائرات من على مسافة كبيرة في صناعة الألغام يعني ربما هذه أيضا يعني غير طبيعي إذا كان إذا كان هذا الوضع أو إذا كان صالح معين لهذا البلد على المواطنين وتساهم في هذه الطائرة اتحاد داخلية يعني أصبح أصبح له لربما حتى الطريق أولاند المسار للحديث عن مثل هذه الأعمال تتحرك تواجد الحوثيين لا تقل عن كيلو متر يعني الآن نتحدث عن أقل ربما في حدود السابقة في هذه المناطق التي يفترض أنها انطلقت ستسير على مسافة كيلومترا كيلومتر ثم تدخل هذه القاعدة إلا يفترض أن تكون نوبات حراسة ستشاهد دخول مثل هذه الطائرات لكن أيضا تمويل للتحالف كلام يدور الحديث هنا أو هناك التحالف وقال إن هذه الفعاليات في هذه المسألة وقالت إن هناك ظاهرة التشفير أكيد يعني تثبت أن لديهم قدرات عسكرية أو لديهم قدرة على التضحية على البقاء في السجن العسكر الذين سيذهبون إلى حل سياسي سيذهبون إلى جلسات الثورة أعتقد انه طيب على ذكر الجانب السياسي سيد ياسين التميمي قال الحوثيون إنهم يريدون من هذا الهجوم توجيه رسائل سياسية وعسكرية ما هي برأيك يعني بالنسبة إلي رسائلهم السياسية أعتقد أنها تصب في اتجاه تأكيد حضورهم على الساحة اليمنية وأنهم ليسوا في موقف ضعف وبالتالي لا يمكن الضغط عليهم من خلال قضية الحديدة أو اتفاق السويد فهم لا يزالون حاضرون وقادرون على تغيير قواعد اللعبة العسكرية وطبيعة المواجهة العسكرية مع الطرف الآخر وهو الجيش الوطني المدعوم من الإمارات والمملكة العربية السعودية الحكومة سارعت وربطت هذا الحادث مسألة اتفاق السويد والجهود للأمم المتحدة التي تهدف إلى جلب الأطراف إلى محادثات سلام وتقول إن هذه العملية هددت المسار السلمي وأظهرت أن الحوثيين غير راغبين في الذهاب إلى السلام وهذه المسألة واضحة هنا الحوثيين بطبيعة الحال الحرب هي وسيلتهم الوحيدة للبقاء السلام ليس مهما بالنسبة لهم وبالتالي لا يمكن أن يذهبوا إلى السلام إلا إذا تحققت لهم المصالح السياسية الواضحة والمعروفة والتي يتمسكون بها المشكلة تتعلق بالسلطة السلطة الشرعية اليوم لا يمكن أن تستثمر هذا قلت أنهم لن يذهبوا إلى السلام إلا إذا تحققت له من المصالح التي يبتغونه وهي ماذا وهي أنهم يحتفظون بالمكاسب السياسية والعسكرية التي تحققت على الأرض طيلة الفترة الماضية من السهولة أن يضحوا بهذه المكاسب ويخرجوا من المشهد السياسي أو تحولوا إلى مجرد طرف بلا مخالب هذه المسألة تحتاج إلى حسم عسكري في حقيقة الأمر والحسم العسكري يبدو أنه لن يتحقق في ظل المعطيات الحالية سلطة شرعية ضعيفة جدا التحالف العربي أو التحالف الإماراتي السعودي أخذ مسار مختلف وبدا يعبر عن مصالحه الواضحة والفردية وهي تواجه تهديدات مباشرة للدولة اليمنية القاعدة التي تعرضت للهجوم كما أشار الزميل من هولندا يعني هي انطلقت من منطقة قريبة في محافظة تعز محافظة تعز منعت الإمارات أي تقدم عسكري وباتجاه تعز وهذا تكتيك يتبعه التحالف بهدف إبقاء الجيش الوطني وأنصار الشرعية تحت رحمة الحوثيين هذا الأمر يتكرر في مأرب ببقاء الحوثيين في صرواح بينما بالإمكان طرد الحوثيين من صرواح ولهذا مأرب تحت رحمة الحوثيين صواريخ الكاتيوشا التي ضربت معسكر كوفل وقتلت العشرات من الجنود اليمنيين هي أنا أعتقد إنه هجمات كهذه حتى تتطابق مع ما تريده الإمارات الإمارات والسعودية ضربوا جيشا يمنيا كان يتخرج في العبري وهو بعيد عن المعارك العسكرية لا يستبعد أن هذه الضربات التي يتعرض لها الجيش اليمني إما عبر الكاتيوشا أو عبر طائرات مسيرة هذه الضربات تحقق بشكل أو بآخر أهداف ترغب الإمارات تحقيقها على أرض الواقع ولهذا هي أبقت المناطق التي تشرف مباشرة على قاعدة العند تحت سيطرة الحوثيين وأبقت مدينة الحزم عاصمة محافظة الجوف تحت إشراف الحوثيين في مأرب عاصمة السلطة الشرعية حتى هذه اللحظة أستاذ غسان رحمة الحوثيين الحوثيون أعلنوا في نوفمبر وقف هجماتهم الطائرات المسيرة وكذلك هجمات بالصواريخ على الأراضي السعودية والإماراتية لماذا عادوا في هذا التوقيت قوات يمنية على قادة عسكريين حسب ما يوصف في الأوساط السياسية والعسكرية حول إنقاذهم أو مقربين من الرئيس عبد ربه منصور هادي حتى نلاحظ اليوم عدم وجود قادة عسكريين كما دأبت العادة يعني ضباط عسكريين في الاحتفالات مثل هذه الأماكن اليوم هذا الصاروخ الذي استهدف اليوم الرئيس عبد ربه منصور هادي بشكل مباشر يعني الصورة واضحة فيما يتعلق بالقاعدة المسيرة لم يعد هناك شك واعتراض الحوثيين في الدقائق الأولى بعد الهجوم دلالات التوقيت لماذا بعد أن أعلنوا وقف هذه الهجمات عادوا إليها الآن يفترض أنه كان يفترض أن هناك اتفاقا سياسيا جاريا جريا تطبيقه في الحديدة يعني يفترض أن تكون هناك بوادر للتهدئة التهدئة يعتقد حتى غلط في مسألة تداول هناك تهدئة عسكرية في فلوريدا لم يشمل اتفاق التهدئة العسكرية بشكل كامل في كافة الجبهات لم يتحدث عنه ويتحدثون عن هذه الحدود في مناطق الجنوب سابقا لم يتحدث عن تعز ربما تم مناقشات تعز اليوم أو يوم أمس هجمات على تعز اليوم هناك مدينة الجوف فيها أطفال طيب باختصار باختصار سيد ياسين في تقديرك ما أثر هذا الهجوم على جهود الأمم المتحدة الرامية إلى إنهاء هذا الصراع بشكل أو بآخر يؤثر على جهود الأمم المتحدة بيان المبعوث الأممي واضح وعبر عن أسفه وقلقه من هذا الهجوم ولم يذهب أبعد من ذلك سيواصل مهمته وستواصل الأمم المتحدة التي تتغاضى عن الاختراقات الخطير لاتفاق وقف إطلاق النار في الحديدة ستواصل جهودها رغم كل ما يحدث الموضوع أنا أعتقد أنه يرتبط برد الفعل المفترض من السلطة الشرعية شكرا جزيلا لك الأستاذ ياسين التميمي الكاتب والمحلل السياسي اليمني كان معنا من اسطنبول وأشكر ضيفنا عبر سكايب من روتردام السيد غمدان اليوسفي الكاتب الصحفي اليمني في محطة الحصاد الختامية لهذه الليلة ترصد مريم بن علي كشف بومبيو عن خطط من واشنطن لإقامة تحالف إستراتيجي يضم دول الخليج ومصر والأردن