تعزيزات أمنية في عواصم غربية عشية احتفالات رأس السنة

30/12/2016
بعد أن اكتوت بنار الهجمات قررت عواصم أوروبية ومدن أميركية ألا تترك شيئا للصدف في رأس السنة كثفت من إجراءاتها الأمنية في برلين أغلقت الشرطة ميدان باغيز بلاغنس الواقع أمام بوابة براندنبورغ التاريخية واستعدت لنشر ألف وسبعمائة شرطي بمحاذاة ميدان ستقام فيه الاحتفالات واصطفت فيه سيارة مدرعة بجوار حواجز إسمنتية ستغلق المنطقة يجري اتخاذ كل الإجراءات اللازمة لمنع هجوم محتمل كالحواجز الإسمنتية لمنع السيارات من دخول مكان الاحتفالات كما أن بعض ضباط الشرطة سيحملون بنادق نصف آلية وهو أمر غير معتاد بالنسبة للشرطة الألمانية مدن أوروبية أخرى عززت الإجراءات الأمنية حول أماكن الاحتفالات بالعام الجديد وخصوصا بعد هجوم برلين في مدينة نيس الفرنسية التي كانت قد شهدت حادث دهس بشاحنة على غرار هجوم برلين كثفت الشرطة دورياتها على الواجهة البحرية ونشرت عددا كبيرا من أفرادها في شوارع المدينة التي تحاول جاهدة النهوض من جديد بعد أن تلقى قطاع السياحة فيها ضربة قوية جراء الحادث وفي باريس ولندن استعدت السلطات الاحتفالات عبر إجراءات أمنية مكثفة ولاسيما في الساحات العامة التي يتوقع أن تتجمع فيها الجماهير لحضور الاحتفالات في الضفة الأخرى للأطلسي لن تتحدث السلطات الأميركية عن خطر محدد ومع ذلك فقد قال مسؤول الشرطة إنهم على استعداد لتوفير الحماية لمليوني شخص خلال الاحتفالات بالسنة الجديدة في مدينة نيويورك هذه اللحظة ليست لدينا مخاوف من وقوع هجمات تستهدف تايمز سكوير بشكل محدد أو احتفالات رأس السنة بشكل عام لكن الناس سيكونون في أمان وتأتي هذه الإجراءات الأمنية غير المسبوقة ردا على وعيد تنظيم الدولة الإسلامية بشن هجمات في رأس السنة الميلادية فالتنظيم دعا أنصاره إلى تعكير صفو الاحتفالات عبر أحزمة ناسفة ومتفجرات وتحويل الغناء والرقص إلى بكاء وعويل