القوات العراقية تعلن بدء حملة عسكرية لاستعادة مدن

05/01/2017
مناطق غرب الأنبار تحت النيران تهاجم القوات العراقية هذه المرة مناطق سيطرة تنظيم الدولة وليس العكس كما جرت العادة فالمنطقة الشاسعة التي تحاذي الحدود العراقية وصولا إلى سوريا شكلت صداعا مزمنا للحكومة العراقية وقواتها الأمنية رغم أنها نجحت في استعادة مدن الرمادي والفلوجة وهيت والرطبة وهي المدن الرئيسية في محافظة الأنبار راوة وعانة والقائم على الطريق الصحراوي الطويل الذي يربطها بمدينة يمثل مناطق إستراتيجية تحركات مسلحي تنظيم الدولة قيادة عمليات الأنبار والجزيرة أعلنت إرسال تعزيزات عسكرية إلى هذه المناطق في الأيام الماضية استعدادا لشن العملية من محاور عدة العملية بدأت بمشاركة الفرقة السابعة من الجيش الحكومي و قيادة عمليات الجزيرة والبادية وأفواج الطوارئ التابعة لشرطة الأنبار فضلا عن قوات من الحشد العشائري حملة لا تتم إلا بغطاء جوي من طيران التحالف فوعورة تلك المناطق ورقعتها الجغرافية وقدرة تحرك أرتال تنظيم الدولة لا يحد منها إلا الطيران العسكري قاعدة العملية ستتخذ من مدينة حديثة منطلقا لتحركاتها فهي الأقرب جغرافيا لمناطق المواجهات كما أن حديثة ظلت المدينة الوحيدة العصية غرب الأنبار أمام إحكام سيطرة التنظيم على تلك المناطق لوجود حشد عشائري مناهض لتنظيم الدولة لا يتوقع أحد أن تجري المعركة بسلاسة خصوصا في ظل تلغيم الطرق الرئيسية لكن المؤكد أنها تحتاج نفس من الطرفين لحل الصراع ويبقى الهاجس الإنساني حاضرا بقوة مع وجود عشرات الآلاف من المدنيين محاصرين وسط تلك المناطق