9 آلاف لاجئ يمني بالصومال بأوضاع صعبة

22/12/2016
يوميا يعمل معاذ جاهدا لتوفير الاحتياجات المعيشية لأسرته قذفت به الحرب في اليمن قبل سنة إلى الصومال لكن حاله أفضل من حال كثيرين ممن يعيشون تحت رحمة الهيئات الإنسانية هو سعيد بتوفر العمل وحلم العودة إلى اليمن لا يفارق حديثه تعيش الغالبية من اللاجئين اليمنيين في بيوت مستأجرة يشكون من عدم كفاية الدعم المقدم من الهيئة الدولية 150 دولارا إعانة شهرية وهو مبلغ يقولون إنه لا يكفي لدفع تكاليف الكهرباء والمياه وإيجار المنزل نحن نناشد إخواننا في الخليج وفي العالم العربي والعالم الإسلامي بشكل عام إخوانهم النازحين في الصومال سواء كان في ولاية بنتلاند أو في مقديشو أو في هرجيسة كذلك أناشد الحكومة اليمنية الحكومة اليمنية إلى الآن لم نلمس منها أي شيء بسيط يعني حتى لا نريد منهم يعنينا نحن نعرف أنهم مشغولون في الحروب الدائرة التي هي الفتنة الموجودة لكن نريد منهم لمسه صغيرة جانب آخر من المعاناة التي يتكبدها آخرون بوقوف في مراكز الاستقبال فإن انعدام أي جهة توفر لهم تكاليف الإقامة في المدينة بينما تقول السلطات المحلية إنها بذلت ما بوسعها من جهود من أجل مساعدتهم فعلا هذا العدد الكبير من اللاجئين بحاجة للغذاء والتعليم والصحة وإقليم بونت لاند كحكومة وشعب بذلوا جهدا لمساعدة إخوانهم من اليمن والحاجة أكبر بكثير من طاقتهم ونطالب بمضاعفة الجهود أنهم وصلوا هنا قبل أكثر من سنة فإن معظمهم يعيشون في ظروف معيشية صعبة ويشتكون من قلة الدعم المقدم من قبل الهيئات الإنسانية التي لم تقم كما يقولون بدورها الإنساني بالشكل المطلوب عمر محمود الجزيرة