وفاة الرئيس الإيراني الأسبق هاشمي رفسنجاني

08/01/2017
هاشمي رافسنجاني يغادرون الدنيا عن عمر ناهز 83 عاما إثر أزمة قلبية ولد الرئيس الإيراني السابق عام ألف وتسعمئة وأربعة وثلاثين بمقاطعة كرمان وتعلم في مدرسة دينية محلية ثم أكمل تعليمه في معهد قم الديني تتلمذ على يد زعيم الثورة الإسلامية في إيران آية الله الخميني تخرج في نهاية الخمسينيات وسار على خطى أستاذه الخميني في معارضة محمد رضا بهلوي اعتقل رفسنجاني أكثر من مرة لتوليه إدارة القوى المؤيدة للخميني في إيران وقضى نحو ثلاث سنوات في السجن منتصف السبعينيات بعد سقوط الشاه عين رفسنجاني في مجلس الثورة وأسس لنفسه قاعدة سياسية تولى رئاسة البرلمان بين عامي 80 و 89 من القرن الماضي يعتبر رافسنجاني الأب الروحي لتيار الاعتدال الذي يضم أبرز الوجوه المعتدلة من كلا التيارين المحافظ والإصلاحي تولى الرئاسة في البلاد لدورتين متتاليتين وتصف تلك الفترة بمرحلة البناء أعقبت الحرب العراقية الإيرانية وركز حينها على ترميم بنية الاقتصاد الإيراني الداخلية فضلا عن تطويره للعلاقات مع الخارج دان الولايات المتحدة في حربها على العراق وفي الوقت نفسه أدان العراق نائيا ببلاده عن تلك الحرب ترأس رفسنجاني مجلس خبراء القيادة بعد وفاة علي مشكيني وانسحبت بعدها أمام محمد رضا مهدوي الذي تولى المنصب حتى وفاته عام 2014 تراجع نفوذه في مؤسسات النظام في السنوات الأخيرة ورفض مجلس صيانة الدستور ترشحه للانتخابات الرئاسية عام 2013 بسبب تقدمه في السن ومع قدوم الرئيس الحالي حسن روحاني للسلطة رفسنجاني للواجهة عبر انتخابه عضوا في مجلس الخبراء المكلف تعيين المرشد الأعلى والمخول إقالته إذا اقتضت الضرورة وتوفي وهو يشغل ذلك المنصب تودع إيران إذن أحد أهم الشخصيات في التاريخ المعاصر وأحد المقربين من زعيمها الراحل آية الله الخميني