قطع الرواتب يفاقم معاناة موظفي الحكومة بتعز

25/12/2016
ياسين الخليدي كان معلما وأصبح اليوم يبيع العصير في أحد أسواق تعز لكسب لقمة عيشه لجأ إلى هذا العمل بعد سوء الظروف التي يعيشها بسبب انقطاع راتبه منذ أكثر من ثلاثة أشهر يعمل جاهدا لتدبير ما يسد رمقه ورمق أطفاله لكن ما يجنيه لا يتعدى دولارين في اليوم حصل ياسين على شهادات تقديرية عدة أثناء عمله معلما لكن كل ذلك في رأيه أصبح في مهب الريح أكثر من عشرين ألف معلم في محافظة تعز بحسب نقابة المعلمين حرموا من رواتبهم رغم أنهم مازالوا يؤدون واجبهم بينما تشهد المحافظة ارتفاعا كبيرا في أسعار السلع الغذائية مع تراجع حاد للريال اليمني أمام العملات الأجنبية نحن نحمل الطرفين السلطة الشرعية نحملها باعتبار أنه انتقل البنك إلى عدن وأيضا نحمل سلطة الميليشيات بأنهم لا تزال رواتبنا كما قيل معلقة عندهم لذلك فنحن نحملهم الاثنين وليس لهم أمامنا إلا أن يسلموا حقوقنا كاملة تتفاقم الأوضاع المعيشية لمختلف القطاعات الحكومية يوما بعد يوم نظرا لانقطاع رواتبهم منذ شهور بينما تستمر الحرب التي تشنها المليشيات الانقلابية على المدينة فتعمق الأزمة الاقتصادية وتقارير الأمم المتحدة تفيد أن أكثر من نصف سكان محافظة تعز الذين يتجاوز عددهم اربع ملايين نسمة يعيشون تحت خط الفقر بل إن شبح المجاعة يحدق بهم إذا لم يتم تدارك الوضع برفع الحصار وإدخال المساعدات العاجلة ووقف الحرب هديل اليماني الجزيرة تعز