هذا الصباح- ملامح الرقصات والأهازيج الأذربيجانية

08/01/2017
أهازيج متوارثة منذ مئات السنين تنشدها فرقة الجدات الفولكلورية في مدينة لنكران بجنوب أذربيجان هذه الأهازيج حياة جداتهن من قومية الطاليش وتروي تراث منطقتهم ويرسمون بحركاتهم خلال عملهن في الحقول والمنازل لوحات فلكلورية تعكس صورا من حياتهم اليومية هذه أنغام نترنم بها منذ عدة قرون نحكي من خلالها ما نعيشه في حياتنا اليومية مع أمنيتنا وتحرص الجدات على تعليم أحفادهن ما ورثناه من ثقافات ورقصات فلكلورية وتشجع السلطات الأذرية على ذلك لكنها توجه الجيل الجديد من مواطنيها لتعلم أنواع مختلفة من الثقافات التي تتوارثها عرقيات مختلفة تعيش في أذربيجان هذا الفلكلور قومية الطاليش في أذربيجان لكننا نعلم أطفالنا فلكلور القوميات الأخرى نمزج مزيجا تراثيا غنيا ومتنوعا لثقافات بلدنا يقول الأذربيجانيون إن رقصاتهم الفلكلورية هي صور فنية مختزلة من حياتهم اليومية تعكس تفاصيل سلوكية متوارثة من أعراق مختلفة عاشت هنا عبر الأجيال وعلى مر العصور ولا يقتصر التمسك بالرقصات الفولكلورية على أرياف أذربيجان بل يبرز ذلك في كافة المناسبات الاجتماعية وعلى كل المستويات الشعبية والرسمية وتلقى استحسانا من جميع طبقات المجتمع كما تثير اهتمام السياح القادمين إلى أذربيجان بتنوعها هناك عشرات اللوحات التعبيرية في فولكلور أذربيجان وهي تنقل مشاهديها في رحلة تراثية من الماضي إلى الحاضر ونفتخر بتنوع ثقافتنا وبهذا المزيد الغني من الفولكلور ويظهر في تعابير الرقصات الفولكلورية الأذرية تأثير ثقافات الجمهورية التركية القوقازية وشعوب الاتحاد السوفييتي المندثر وكل رقصة تعبر عن أساطير وثقافات الشعوب التي طورتها وهذا كله يبدو منصهرا في بوتقة الثقافة الآذرية الحديثة عمر خشرم الجزيرة لنكران جنوب أذربيجان