هذا الصباح-شارع الخياطين بلندن محمي بقرار رسمي

09/01/2017
كما المحميات الطبيعية ثمة أماكن في حاجة إلى حماية ما تحافظ على هويتها وتبقيها بعيدة عن تيار الحياة المعاصرة الجارف آخر الأماكن المشمولة بالحماية الخاصة هو شارع في العاصمة البريطانية لندن الذي يضم بين جنباته أشهر محال تفصيل البدل الرجالية في بريطانيا وربما في العالم يعود التاريخ الخياطين في هذا الشارع إلى النصف الأول من القرن التاسع عشر عندما افتتح أحدهم محلا ما لبثت أن بدأت لجلب نجوم مجتمع من رجالات السياسة والفن والأدب مشاهير كثرا مر من هنا وخلفوا ما خلفوا من آثار وذكريات يستعرضها أصحاب المحلات لكثير من الفخر خياطي طرقا تقليدية ثورتها كابرا عن كابر لما كان هنا للتقنيات الحديثة فكثير من العمليات الخاصة بإنتاج البدل والمعاطف الإنجليزية الشهيرة تنجز باليد لذلك لا غرابة أن ينتج هذا المحل مثلا نحو ألف بدلة وألف معطف في العام وإنجاز كل قطعة قد يستغرق ثلاثة أشهر بدءا باختيار القماش وصولا إلى المراحل يعني ومع ذلك ثمة شكاوى لا حصر لها بسبب منافسة متاجر الحديثة ووتيرة إنتاج الجماهيرية المتسارعة ذلك الزحف الأعمال الحادثة إلى الشارع بكل ما يحمله ذلك من تغيرات في هويته تحركت بلدية لندن في نوفمبر تشرين الثاني الماضي فرضت ما يعرف بالحماية الخاصة على الشارع والحماية في مثل هذه الحالات تعني منع إجراء أي تغييرات في البنية المعمارية للشارع إلا في حالات نادرة جدا كما أنها تشمل إلزام أصحاب محلات الخياطة بعدم إدخال أي إضافات مغرقة في حداثة وعلى نحو يغيروا هوية