هذا الصباح- مصابيح "إل إي دي" في اليابان

05/01/2017
إذا كانت باريس هي مدينة النور في أوروبا فإن طوكيو تستحق أن تحمل لقب مدينة النور في آسيا فهذه الغابات المضيئة تمدد عتمة الليل في الكثير من ساحات وحدائق العاصمة والفضل في ذلك يعود لتلك المصابيح الصغيرة نحن نقيم هذه العروض الضوئية كنوع من الاحتفال بعلمائنا الذين اخترعوا مصافحة ال اي دي ونختار إقامتها في فصل الشتاء لأن التجول سيمنح شعورا بالدفء والسعادة تتميز مصابيح ال اي دي بأنها تستهلك خمس ما تستهلكه المصابيح العادية من كهرباء وبالإضافة إلى عمرها الطويل يمكن التحكم فيها بالكمبيوتر وتغير لونها هذه المصابيح الزرقاء اخترعها علماء يابانيون ما يجعلني أشعر بالفخر الصمام الثنائي الباعث للضوء هو الاسم العلمي لهذه المصابيح التي تصنع مما يوصف لأشباه الموصلات نظرية بعض الضوء خلال تمرير تيار كهربائي أشباه الموصلات عمرها ستون عاما لكن تطبيقها عمليا لم يتحقق إلا في التسعينيات بفضل الأبحاث التي أجراها ثلاثة علماء يابانيين فاستحقوا في عام 2014 جائزة نوبل في الفيزياء وقد فتح اختراعهم للمصابيح الباب على مصراعيه أمام استخدام الضوء لأول مرة في العالم في كثير من التطبيقات العملية وفي هذا المعرض في طوكيو يتم تقديم الكثير من المنتجات التي تستخدم مصالحه في صنعها أصبح بإمكاننا الآن صنع شاشات ضخمة جدا و فائقة الدقة بسماكة لا تزيد عن ثلاثة ميليمترات بفضل هذه المصابيح التي تستخدم لإضاءة الشاشة وما يميزها هو حجمها الصغير جدا ويقال إن هذه المصابيح ستحل محل جميع أنواع الإضاءة الأخرى في نهاية هذا العقد ويقال أيضا إنه حتى الآن لا يخلو بيت في العالم منها الموجات الضوئية التي يمكن لمصابيح التي تبثها تختلف عن المصابيح العادية وطيفها واسع ويمكن التحكم فيه وقد تبين أنها تشبه إلى حد بعيد تركيب ضوء الشمس ولذلك أصبحت تستخدم بزراعة الخضراوات نظرا لأنها لا تشجع الحرارة حين تتوهج ولذلك لا تضر هذه الخضراوات بفضل هذه المصابيح يمكننا عمليا الاستغناء عن ضوء الشمس فنحن ننتج الآن الخضراوات في بيئة معزولة ومغلقة وفي الوقت نفسه لا تتأثر النباتات للحرارة والرطوبة والعوامل الخارجية الأخرى التي يمكن أن تضر المحاصيل عندما سلم ممثل لجنة نوبل الجائزة للعلماء اليابانيين الثلاثة قال لهم إن المصابيح العادية أضاءت العالم في القرن العشرين أما مصابحكم فقد أضاءت العالم في القرن الحادي والعشرين يقال إن اليابانيين أعادوا إضاءة العالم بمصابيح ال اي دي التي اخترعوها وهي لم تعط استخدموا فقط للإنارة بل أصبحت جزءا مهما نستخدمه في الكثير من جوانب حياتنا العملية فادي سلامة الجزيرة طوكيو