الحكومة العراقية توقف الحصة التموينية لأكبر معمرة بالبلاد

01/01/2017
حسب الأوراق الرسمية يبلغ عمره سلمى قرن وعقدين من السنين أحفادها يقولون إنها أكبر فقد أبلغتهم أن الدولة العثمانية دونت ميلادها عندما كانت تلعب في الحي مع أترابها في عمر العاشرة تقريبا وذلك ما يجعلها أكبر معمرة في إقليم كردستان العراق أيضا لا تتكلم إلا نادرا سمعها ثقيل ولا تحب استخدام السماعات الطبية جدتي لها أكثر من مائتي حفيد ورغم عمرها المديد فهي مازالت بصحة جيدة ولها القدرة على الحركة وتناول الطعام وأداء الصلاة والصوم في رمضان سلمى لا تعرف أن حكومتها قطعت حصتها التموينية فلا أحد يريد أن يبلغها الخبر الذي يقول أحفادها إنه قد يكون ثقيلا عليها لكن الحي برمته يعلم مواقع وهم مندهشون من تصرف الحكومة التي من المفترض أن تقدم خدمات أوسع واحتراما أكبر لمواطنيها المعمرين تنص التعليمات الصادرة عن بغداد على قطع الحصة التموينية الشهرية عن أي مواطن يعود تاريخ ميلاده إلى سنة 1925 أو قبل ذلك وعلى هذا الأساس تم قطع الحصة التموينية عن السيدة سلمى وما رزق سلمى إلا على الله لكن أحفادها توقعوا تعاملا رسميا أكثر إكراما لها من قبل الحكومة العراقية فبدل أن تحاول تسجيلها في الموسوعات العالمية للمعمرين دونتها بسجلات الوفيات أطال الله عمرها وعمر الجميع تكون سلمى هي المرأة الأكبر عمرا في العراق وربما تنافس أقرانها في العالم لكن ما حصلت عليه من حكومتها هو قطع حصتها التمويلية فالحكومة العراقية لا تكاد تصدق أن يعمر أحد مواطنيها كل هذه السنين في ظل الأزمات الاقتصادية والسياسية التي تعيشها البلاد الجزيرة السليمانية