هذا الصباح- قطط إلكترونية مؤنسة للمسنين

09/01/2017
لا تختلف هذه الدار المخصصة للمسنين في نيويورك عن نظيراتها في الولايات المتحدة لكن الأمر لا يتعلق بالخارج فقط فالاختلاف يكون دائما وراء الجدران حيث تصنع التفاصيل الفرق ضيوف جدد حل على الدار في مهمة إنسانية ترفيهية مزدوجة قطط إلكترونية صممت خصيصا لتتولى أمرها التسلية والترفيه وليس أي حيوانات أليفة أخرى لأن في ذاكرة كل واحدة من هؤلاء المسنات قطة أو اثنتين أو ثلاثة عامل آخر ساهم في دعم وتبني الفكرة والبدء في تطبيقها والحديث هنا عن الأمن والسلامة والنفقات فهذه القطط لا تؤذي المسنات بأي حال كما أنها لا تحتاج إلى رعاية أو أي مصاريف أخرى على عكس القطط الطبيعية أكثر المرحبين والمهتمين بالقطط الروبوتية هنا المصابين بالزهايمر ومن يعانون من مشاكل عقلية فقد لاحظ القائمون على الدار مدى تفاعلهم مع القطط واهتمامه بها على نحو غير كثيرا من مزاجه القطط جوا من الألفة والسرور في المكان فالتسلية تظل أهم ما تفتقده الإنسان في هذه المراحل المتقدمة من العمر