هذا الصباح- الأجهزة المنزلية الذكية تنافس التقليدية

07/01/2017
الروبوتات الراقصة ليست للتسلية فقط بل إنها مصممة أيضا لراحة المستهلك وهي مستعدة لخدمته في أعماله اليومية من الإجابة عن الأسئلة ومنها توقعات الطقس إلى تشغيل الأجهزة المنزلية بما فيها الفرن الروبوت من إنتاج ألكسا المساعد الافتراضي لشركة أمازون وغير بعيد عنها افتخرت شركة ألجي بعرض ثلاجات مزودة لخدمة ذكية ناطقة تحاكي الجهاز الصوتية المنزلية الذي أعلنت عنه شركة غوغل شهر تشرين الثاني الماضي وتتنافس الشركات الإلكترونية منذ سنوات لتحويل الأجهزة المنزلية من أفران وغسالات وثلاجات إلى أجهزة ذكية يمكن وصولها بالهواتف الذكية وتشغيلها عن بعد خصوصا بعد إقبال المستهلكين على شرائه كما تشمل المعروضات مصابيح جانبية تعمل بأوامره صوتية وأحزمة ذكية لقياس محيط الخصر وعد الدرجات وأجهزة لضبط الحرارة في الأحذية وتحرص مدينة لاس فيغاس على تنظيم معرض سنويا في الأسبوع الأول من شهر يناير تتوقع الشركات ارتفاع الطلب على منتجاتها في الأسواق بما لا يقل عن ستة مليارات جهاز بحلول عام2018 وارتفاع قيمة مبيعاتها إلى أكثر من خمسة مليارات دولار بحلول عام 2020