عـاجـل: قتلى وجرحى في مواجهات بين قوات المجلس الانتقالي المدعومة إماراتيا وقوات الحكومة في أبين جنوبي اليمن

قوات النظام تكثف قصفها لقرى بردى وتعلن انتهاء الهدنة

08/01/2017
نبع الفيجة ذريعة لحرمان سكان دمشق من المياه وقتل المدنيين في قرى وادي بردى هو خلاصة البيان الصادر عن الفعاليات المحلية في مناطق سيطرة المعارضة بوادي بردى في ريف دمشق لكن لم تمض ساعات على هذا البيان حتى كان الطيران الحربي التابع لقوات النظام يقصف قرى المنطقة بغارات تركزت على محيط نبع الفيجة وقرية بسيمة وتبريرا لهذا التصعيد قال الإعلام المركزي التابع لقوات النظام أن العمليات العسكرية قد استأنفت والهدنة قد توقفت هدنة ما وجدت إلا في إعلام قوات النظام وحليفه حزب الله اللبناني ولم تعلن إلا من طرفهما وبرر استئناف القصف بإطلاق الرصاص من جانب مسلحي المعارضة على من قال إنهم من فرق إصلاح وصيانة أضرار نبع الفيجة المعارضة السورية نفت اتهامات قوات النظام بل وزادت أن هذه الفرق لم تدخل أصلا إلى المنطقة بل بقيت عند حاجز اسمه دير قانون يتبع لقوات النظام المعارضة بشأن المدني والمسلح تقول إنها ومنذ اليوم الثاني من شهر يناير الجاري طالبت المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته والعمل على إعادة تدفق مياه الشرب إلى العاصمة دمشق كما طالبت بضرورة تحديد الطرف الذي قصف نبع الفيجة وخصوصا بعد اعتبار مستشار الشؤون الإنسانية للمبعوث الأممي إلى سوريا قطع مياه الشرب عن العاصمة دمشق جريمة حرب مراقبون يعتبرون أن نبع الفيجة وقطع مياه الشرب ليس إلا غطاء يستثمره النظام السوري لحسم سيطرته على كامل ريف دمشق الغربي هنا أيضا يحصد حزب الله اللبناني نصيبه عبر تعزيز الحزام الذي يسيطر عليه بين ريف دمشق وحمص كعمق استراتيجي له يتصدر أولوياته هذه المنطقة وفي القضية