عشرات القتلى بتفجير في إعزاز شمالي حلب

07/01/2017
يوم دام في الشمال السوري حيث معاقل المعارضة المسلحة وأساسا الجيش الحر عشرات القتلى والمصابين سقطوا في مدينة إعزاز في ريف حلب الشمالي في تفجير هائل استهدف الشارع الرئيسي في المدينة بينما كان مزدحما بالمارة ففي المكان توجد سوق شعبية ومبنى المحكمة الشرعية حصيلة الضحايا ارتفعت باضطراد ذلك أن كثيرا من الجرحى سرعان ما لفظوا أنفاسهم متأثرين بإصاباتهم البالغة وقد هرعت سيارات الإسعاف لنقل عدد من المصابين إلى مستشفى في مدينة كلس التركية المتاخمة للحدود مع سوريا نفذ الهجوم بواسطة صهريج مفخخ يقوده انتحاري وبلغ الانفجار من القوة أن أشعل حرائق في المنطقة ودمر أجزاء واسعة من مبنى المحكمة ومباني البلدية والهلال الأحمر والبريد ومحلات تجارية وغيرها معظم الضحايا مدنيون لكن بعضهم من مقاتلي الجيش السوري الحر الذي يبدو المستهدف أساسا بالتفجير الانتحاري فمنطقة إعزاز تعد معقلا له ومن المدن القليلة التي ظلت بحوزته منذ سنوات لم تتبنى أي جهة المسؤولية عن التفجير الأكثر دموية في المنطقة لكن بصمات تنظيم الدولة الإسلامية لا تبدو بعيدة فالتنظيم سبق وأن تبنى عمليات مماثلة استهدفت مقاتلي الفصائل والمدنيين بعدة مفخخات في مناطق ريف حلب الشمالي والشرقي لعل آخرها تفجير مدينة صوران ويقول خبراء إن تنظيم الدولة بدأ ينتهج في الآونة الأخيرة أسلوب المفخخات في المناطق التي انسحب منها في ريف حلب لتخفيف الضغوط عليه لاسيما في جبهة مدينة الباب شرقي حلب وتلك جبهة يوشك التنظيم على أن يطرد منها تحت نيران الجيش الحر المدعومة بالقوات التركية التفجير بظلاله القاتمة على منطقة الشمال السوري باعتبارها حاضنة آمنة للمهجرين والمشردين من سكان حلب والرسالة ألا أمان حتى بعد إعلان وقف إطلاق النار والتراجع الملحوظ في العنف والأعمال القتالية فضلا عن ذلك يعزز تفجير إعزاز المخاوف حول مصير محادثات كازاخستان المرتقبة برغم العثرات