هذا الصباح-تغريدات ترمب تتسبب بهبوط أسهم الشركات

17/12/2016
لعل الشركات الكبيرة في أمريكا هي أكثر من يتابع تغريدات دونالد ترمب لعلها تتساءل ما هي تغريدته القادمة ويبدو كذلك ان الشركات تحاول مراجعة تكاليف برامجها قبل ان ينتبه ترمب إلى ذلك ويتسرع في طعنها بمائتين وأربعين حرفة قرابة خمسة مليارات دولار خسرتها شركة لوكهيد مارتن عملاق صناعة السلاح في العالم بعد كلمات غرد بها الرئيس الأميركي المنتخب بدا ترمب منزعج من الإنفاق الهائل على برنامج طائرات إف خمسة وثلاثين قال في حسابه على تويتر إن ذلك الإنفاق لا تمكن السيطرة عليه ولابد من تقليل النفقات سريعا بدأت أسهم الشركة صاحبة الطائرات تتراجع متأثرة بتلك العبارة التي قالها ترمب على تويتر وكثيرا ما كان تغريدة من هنا أو هناك تؤثر على مسار الشركات كبيرة ما يجعلها تسابق الزمن لتعديل مواقفها وكذلك فعلت لكي مارتن التي قالت إنها بالفعل قللت نفقات البرنامج وأنها مستعدة وبكل شفافية للإجابة عن أي أسئلة لترمب واضح أنها لا تريد خسارة الرئيس الجديد ولا الرد عليه بطريقته المباشرة وربما المستفزة في السابق شاغب ترام على شركة أخرى وهي بوينغ للطيران وكان الموضوع عن النفقات الباهظة التي تكلفها الطائرات الرئاسية وأن قيمة العقد معها مرتفعة للغاية ما تسبب في تراجع أسهم الشركة ختم ترمب تغريدته قائلا ألغو الصفقة ترى البعض تلك تغريدة على أنها رد فعل مباشر من ترمب نفسه على انتقاد رئيس شركة بوينغ له فيما يتعلق بالسياسات الاقتصادية الخارجية علق بعض المحللين في وول ستريت بأن ما يفعله ترمب في تلك التغريدات قد يسمى بورصة التغريدات فعلى المحللين أن يتوقعوا ما هي التغريدة القادمة التي سيكتبها هذا الرئيس الجديد