ملك الأردن: قادرون على مواجهة الإرهاب

20/12/2016
مدينة الكرك الأردنية تودع أحد أبنائها جنازة عسكرية مهيبة لقائد كتيبة خاصة قوات الدرك المقدم سائد المعايطة رحل مخلفا وراءه زوجة وطفلتين المعايطة أحد سبعة أفراد من الأجهزة الأمنية قضوا في عملية مسلحة غير مسبوقة عملية راح ضحيتها أيضا مواطنان اثنان وسائحة كندية في التشييع سادت مشاعر الحزن والألم فالمسلحون استهدفوا دوريات للشرطة ومواطنيه اشتباكات استمرت ساعات طويلة قبل أن تعلن السلطات انتهاءها بقتل أربعة مسلحين كانوا يتحصنون في قلعة الكرك الأثرية لم تقدم السلطات معلومات كافية عما جرى لكنها وصفت الهجوم بالعمل الإرهابي الكبير وجد في مكان تواجدهم في القطرانة أحزمة ناسفة وأسلحة ومتفجرات لأحزمة ناسفة كميات كبيرة واضح أنهم إرهابيون كانوا يهدفون هذا البلد مصادر مقربة من دوائر القرار قالت لنا إن منفذي هجوم الكرك كلهم أردنيون كانوا يخططون لهجوم خارج المدينة الجنوبية وأنهم سجناء سابقون في قضايا تتعلق بالإرهاب ليس الهجوم الأول وقد لا يكون الأخير لكنه الأكثر كلفة ودموية في مملكة آمنة محيطها ملتهب هجوم يجعل المواجهة مفتوحة على الإرهاب مواجهة بدأت مبكرا منذ عام ثلاث وتسعون عندما استهدفت خلية أطلق عليها جيش محمد مقرات أمنية حكومية أما آخر المواجهات فكانت في حزيران الماضي عندما استهدف شاب تبين لاحقا أنه متعاطف مع تنظيم الدولة مقرا للمخابرات العامة في البقعة وقتل خمسة من أفراد الجهاز تامر الصمادي الجزيرة الكرك