تحقيق للجزيرة يكشف عن "لوبي" إسرائيلي بلندن

08/01/2017
مارياس رزولو موظفة برلمانية بريطانية وناشطة مع أصدقاء إسرائيل في حزب المحافظين وتحظى ماريا بثقة الوزير روبرت هافن تتناول العشاء مع شاي ما سوت المسؤول السياسي في السفارة الإسرائيلية في لندن والذي يوشك أن ينهي فترة خدمته في بريطانيا ووظيفة تقدمت لها هي رئيس الشؤون الخارجية في جهاز الاستخبارات الإسرائيلية أنا لست دبلوماسيا محترفا حضر حفل العشاء مراسل متخف من وحدة التحقيقات في شبكة الجزيرة وتمكن من تسجيل محادثة أبعد ما تكون عن الدبلوماسية ازودك بأسماء بعض النواب ممن أقترح عليكم الإطاحة بهم حسنا كما تعلم لو تأملت جيدا أنا متأكد أن ثمة شيئا ما يحاولون إخفاءه نعم لدي بعض نواب نتحدث عن ذلك لا تعلم من هم النواب الذين أود الإطاحة بهم نعم من الجيد أن تذكرني نائب وزير الخارجية يشير بذلك إلى سير ألان دانكن وزير الدولة في وزارة الخارجية البريطانية والذي يعارض علنا المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة هذا الحديث بين المسؤول السياسي في السفارة الإسرائيلية والموظفة البرلمانية عن الإطاحة به ألان دانكن أمر شائن صادم أمازلت تريد الاستمرار إنه يسبب مشاكل كثيرة ظننت تبدو كما لو كانت مؤامرة أنك حيدتها قليلا أليس كذلك لماذا سيد بوريس حتى لو كان جيدا موقفه ثابت تجاه إسرائيل نعم هو فقط لا يهتم أنه مشغول بأشياء أخرى بوريس مشغول كما تعلمين بوريس جونسون هو رئيس السير في العمل وهو وزير الخارجية البريطاني انه أحمق لكن الآن صار وزيرا للخارجية دون أي نوع من المسؤولية لذلك واقعيا إذا حدث تغيير حقيقي فلن يكون خطأ اللوبي فيلم تحقيقي للجزيرة أثار ضجة وطلب نواب بريطانيون فتح تحقيق في القضية حتى قبل عرض الفيلم