هذا الصباح- احتفالات التقاليد المتوارثة في بافاريا الألمانية

21/12/2016
مرت العصور وتغيرت المفاهيم والعادات لكن سكان مدينة كراتش البافارية لم يتخلوا عن الحفاظ على هيبة وحوشهم التي كان القدماء يتسلحون بها لدرء مخاطر ظلمة أحلك أيام في السنة حسب معتقداتهم وفي أيامنا هذه خصص البافاريون أحلك أيام السنة ظلمة وتقع بين الحادي والعشرين من كانون الأول ديسمبر السادس من كانون الثاني يناير المقبل لتنظيم مواكب سنوية لهذه الوحوش عرفت باسم مواكب فيرشتاين ويمضون هذه الفترة في السير بين الغابات بشكل جماعي وهم يعتقدون أن الرقص والغناء أثناء الموكب إضافة إلى المشاعر ستساعد الطبيعة في العودة إلى الحياة يعتقد سكان بفاريا أن تاريخ هذا التقييد يعود للفترة ما قبل دخول المسيحية إلى بلادهم وكانوا ينظمونه لضمان موسم حصاد جيد اعتقادا منهم أن شتلات الذرة ستنموا بقدر ارتفاع قفزة قائد الموكب لكن التقليد تحول إلى نشاط ترفيهي سنوي في جبال الألب والنمسا وجنوبي ألمانيا