بنود الاتفاق الجديد لوقف إطلاق النار في سوريا

29/12/2016
تساؤلات عدة أثارها إعلان موسكو بتوصل المعارضة السورية والنظام إلى اتفاق لضمان روسي تركي بنود الاتفاق تنص على وقف إطلاق النار في جميع الأراضي السورية بما فيها الغوطة الشرقية وجميع المناطق المحاصرة كما ينص الاتفاق على مراقبة وقف إطلاق النار ووضع الآليات اللازمة لذلك ويشمل الاتفاق أيضا جميع فصائل المعارضة في سوريا التي وقعت عليه الاتفاق الجديد يلزم أيضا بفتح ممرات إنسانية إلى المناطق المحاصرة وتسهيل مرور قوافل الإغاثة من قبل جميع الأطراف وبحسب وزارة الدفاع الروسية فإن قائمة الفصائل السورية الموقعة على الاتفاق تشمل فيلق الشام أحرار الشام جيش الإسلام ثوار الشام جيش المجاهدين جيشا إدلب والجبهة الشامية ويقدر عدد مقاتلي تلك التنظيمات بنحو ستين ألف شخص بحسب المعارضة المسلحة تم استثناء تنظيم الدولة أما القيادة العامة لجيش النظام فقد أعلنت أن تنظيم الدولة وجبهة النصرة والمجموعات المرتبطة بهما مستثنى من قرار وقف إطلاق النار أما أنقرة فقالت إن الفصائل المدرجة دوليا على قائمة الإرهاب استثنائها كليا من هذا الاتفاق بعد تثبيت وقف إطلاق النار ستبدأ مرحلة المفاوضات السياسية التي تستند إلى جنيف واحد وذلك في الثامن والعشرين من يناير المقبل في العاصمة الكازاخية فهل ستلتزم جميع الأطراف بهذا الاتفاق المعارضة ستختبر ضمانات موسكو ونحن سنتابع وبالطبع نبقى في الملف السوري وأعود إليكم