البنك الدولي يقرض العراق 1.4 مليار دولار

22/12/2016
تحت أرض العراق ذهب أسود وهذا النفط الذي تعتمد عليه ميزانية العراق من أولها إلى آخرها وبضمانته يعطي صندوق النقد الدولي في كل مرة مزيدا من الديون إلى بلد غني بالنفط كان العراق غنيا لكن الحكومات التي تعاقبت عليه أضاعت أمواله مرة في حروب وإخرى جراء فساد مالي وإداري تقول مصادر إعلامية مقربة من هيئة النزاهة في العراق إن البلاد خسرت 250 مليار دولار بسبب الفساد خلال عشرة أعوام ظهر العراق الغني كدولة فقيرة منهكة بفعل مطبات كثيرة مرت عليه عاما بعد عام بدأت بالحصار الاقتصادي في القرن الماضي ولم تنته الحرب الجارية ضد تنظيم الدولة يقول خبراء في الاقتصاد إنما دخل من أموال للعراق في عهد المالكي خلال ثمانية أعوام من حكمه يفوق كل ما دخل إليه منذ تأسيس الدولة العراقية بعد الانخفاض الكبير في أسعار النفط تدهور كل شيء فأصيبت الميزانية في مقتل الحديث عن صندوق النقد يتضمن أكثر من خمسة مليارات دولار استلم العراق منها أكثر من النصف عندما جاء صندوق النقد وتفاوض مع العراق اشترط شروطا جديدة حددت شكل اقتصاد العراق خلال المرحلة المقبلة وعلى رأس ذلك تسديد الديون لشركات النفط وتقليل الإنفاق الحكومي عندما بدأت المعركة بين تنظيم الدولة والقوات العراقية أيام المالكي المتهم بأنه أحد أكبر أباطرة الفساد المالي كانت أسعار النفط في هبوط واستنزاف بينما عائدات النفط المخزنة تضيع على السلاح والمقاتلين في صفقات سلاح شابها فساد في أغلب الأحيان خسر العراق أكثر من خمسة وثلاثين مليار دولار في المعركة بين الحكومة وتنظيم الدولة هذا الرقم يمثل نصف ميزانية العام الماضي بينما التهم الفساد العام في العراق جزءا لا بأس به مما تبقى من الميزانية وهو ما أثر في خطط العراق للتوظيف والإنفاق على الخدمات فالبلد الغني بالنفط يتصدر دوما قوائم الفساد العالمي فيظهر باعتباره أكثر الدول فسادا