تطوير السيارات الذاتية القيادة يجمع هوندا بغوغل

26/12/2016
ماذا لو شاهدت سيارة بلا سائق تمر من أمامك هذه الأيام ربما تخرج هاتفك الجوال بسرعة لأخذ صورة لها أو معها هذا الأمر قد يكون معكوسا في المستقبل فربما لن ترى في الشارع سيارة يقودها شخص كلها ستسير وفق نظام القيادة الذاتية سيارة عيونها كاميرات ومجسات وعقلها مرتبط بالجي بي اس وتحديثاته على مدار الساعة ووقودها بطارية شحن تشحن مثل الهاتف ثمة شركات تحاول خوض هذه المنافسة يعود السبق لشركة غوغل التي تمكنت من وضع سيارتها على الطريق منذ وقت مبكر وقد قطعت تلك السيارة مسافات واسعة في طور التدريب والتطوير ومرت باختبارات معقدة تقول وحدة البحث والتطوير بشركة هوندا إنها دخلت في محادثات رسمية مع غوغل ضمن مشروع وايمو لإضافة تكنولوجيا القيادة الذاتية إلى مركباتها معظم الشركات تبني إستراتيجيتها على أن سيارات المستقبل ستقود نفسها بنفسها وبالفعل طورت الشركات هذه التقنية لكن بواقع محدود أو في جوانب لها علاقة بأجزاء محدودة من السيارة وهذا ما يجعلها تختلف كليا عما وصلت إليه غوغل وما تسعى لتطويره حاليا في سباق مع الزمن وتخشى شركات السيارات من أن التنافس على جودة السيارة من حيث تصميمها وإمكانياتها قد يتضاءل مع مرور الزمن ليكون تنافس الأهم منصبا على قدرة تلك السيارات على تحديث أنظمتها في القيادة الذاتية التي تتفوق فيها غوغل على غيرها ويرى البعض أن معظم شركات السيارات في العالم لم يعد بمقدورها اللحاق بتلك التقنية ما قد يجعل مفاتيح تشغيل السيارات بعيدة عن مصانعها في برامج تطورها غوغل وغيرها ويشتريها السائق يشتري تطبيقا يضعه في هاتفه الجوال أو في سيارته الجوالة لاحقة