غارات روسية بالقنابل العنقودية تخرق الهدنة بريف إدلب

03/01/2017
محافظة إدلب شمال سوريا كانت ساحة لعدة غارات جوية روسية منذ ساعات الصباح استهدفت الغارات مدينتي إدلب وخان شيخون وقرى الشغور وكنصفرة وأسفرت عن مقتل سيدة وجرح أشخاص آخرين الغارات وقعت في أحياء سكنية يقطنها مدنيون مما يعني خرقا لاتفاق وقف إطلاق النار بين النظام والمعارضة وقد سبق الغارات تحليق مكثف لطيران الاستطلاع فوق مناطق محافظة إدلب وفي وادي بردا قصفت المروحيات التابعة لجيش النظام قرية بسيمة بالبراميل المتفجرة وسط أنباء عن بدء هجوم جديد من حزب الله اللبناني أمر ينذر بتفاقم الأوضاع الإنسانية المتدهورة أصلا للسكان القاطنين في قرى الوادي خاصة في حال تمكن مقاتلو حزب الله من تضييق الخناق عليهم من جانبه أعلن الجيش الحر إيقاف المحادثات بشأن المفاوضات المزمع عقدها في العاصمة الكزاخية أستانا كما ردت فصائل الجيش السوري الحر على خروق النظام بقصف على ثكناته في ريف حماة بالصواريخ والمدافع لكن هذا الرد وصف بالمحدود ولم يكن في إطار إلغاء اتفاق وقف إطلاق النار بشكل كامل الغارات الروسية على إدلب عززت أزمة ثقة بين المعارضة من جهة وبين الروس والنظام من جهة أخرى الضامن لاتفاق وقف إطلاق النار هو من قام بخرقه هذه المرة صهيب الخلف الجزيرة إدلب