هذا الصباح- كريمات تبييض البشرة

03/01/2017
بحثا عن تبييض البشرة لا تنفق الإفريقيات مئات ملايين الدولارات سنويا وحسب بل تصاب أعداد كبيرة منهم بأمراض عديدة بعضها على درجة عالية من الخطورة قد أظهرت دراسات أن ثلاثة من كل أربع نساء الإفريقيات يستخدمون منتجات تبييض البشرة نسب اندفعت الكثير من المنظمات والهيئات الصحية الإقليمية والدولية إلى التحذير من خطورة استمرار الوضع بهذه الوتيرة ومع ذلك تمددت أسواق منتجات تبييض البشرة واتسع نطاق تصنيعها على نحو ضعف أرباح المصنعين والتجار تباع هذه المنتجات عادة وهي مصحوبة بحملات إعلامية تركز على سلامتها ونتائجها السريعة وغير ذلك من المزايا المزعومة ولكن ما لم تقله الإعلانات ولن تقوله يوما إن كثيرا من هذه المنتجات يحتوي على مواد سمية مثل الزئبق الذي يضر الجهاز العصبي الهيدروكينون والإستيرويدات والكورتيزون التي يمكن أن تتسبب في زيادة التصبغ فالكورتيزون يتسبب في ظهور الجلد وتزايد نمو الشعر في بعض مناطق الجسم أما مادة الهيدروكينون والتي تستخدم لتخفيف نشاط الخلايا عند التهيج صبغة الميلانين بالجسم فإنها تضر الحوامل كثيرا افريقيات او سمراوات كثر عبر العالم دفعنا الكثير من اجل بشرة فاتحة اللون لكنهن حصدن أمراضا جلدية لا حصر لها ناهيك عن بعض أنواع سرطانات إنه قرار شخصي قد يقول أحدهم وهو كذلك بالفعل لكن اتخاذه يتم في أجواء يصعب على الفرد أن يفلت منها فالترويج للون الأبيض وسعي كثير من المشاهير لتبييض بشرتهم كلها عوامل تدفع داكنات البشرة إلى هذا الاتجاه