أبرز المحطات في تونس منذ الثورة

17/12/2015
السابع عشر من ديسمبر 2010 أقدم الشاب التونسي محمد البوعزيزي على حرق نفسه في سيدي بوزيد احتجاجا على معاملة شرطية له وعقب هذه الحادثة اندلعت حركة احتجاجات واسعة في الرابع عشر من يناير ألفين وأحد عشر فر الرئيس زين العابدين بن علي إلى السعودية بعد أن حكم البلاد بثلاثة وعشرين عاما في اليوم التالي أعلن المجلس الدستوري شغور منصب الرئاسة وعين محمد فؤاد المبزع رئيس مجلس النواب رئيسا مؤقتا للبلاد في انتظار انتخابات رئاسية في غضون 60 يوما في السابع عشر من يناير 2011 شكلت حكومة إنتقالية برئاسة محمد الغنوشي وبمشاركة عدد من زعماء المعارضة وفي الشهر الذي يليه خلفه الباجي قائد السبسي أه وذلك بعد أن استقالة الغنوشي من منصبه وذلك أيضا على أثر مظاهرات طالبت باستقالة الحكومة وتشكيل مجلس تأسيسي ووضع دستور جديد للبلاد وفي الثالث والعشرين من أكتوبر أجريت أول انتخابات ديمقراطية في البلاد وفاز حينها حزب النهضة برئاسة راشد الغنوشي قد حصل على النصيب الأوفر من مقاعد المجلس التأسيسي في ديسمبر انتخب المجلس التأسيسي انتخب المجلس التأسيسي منصف المرزوقي رئيسا للجمهورية وكلف حمادي الجبالي بتشكيل حكومته التي ضمت أعضاء من الأحزاب الثلاثة الأولى الفائزة في الانتخابات وما بات يعرف بعد ذلك بالترويكا في عام ألفين وثلاثة عشر وتحديدا في السادس من فبراير اغتيال المعارض اليساري شكري بلعيد في العاصمة وتلا ذلك مظاهراتهم في عدة مدن في البلاد بعدها أعلن حمادي الجبالي مبادرة حكومة كفاءات إلا أنها قوبلت بالرفض واستقالة حكومته وعين علي لعريض وزير الداخلية حينها رئيسا لحكومة جديدة في يوليو من العام ذاتها اغتيال المعارض اليساري محمد البراهمي أمام منزله في تونس وبعد أربعة أيام فقط قتل ثمانية جنود في كمين في جبل الشعانبي أثارت هذه الأحداث غضبا في الشارع وأدت إلى أزمة سياسية في البلاد مرة أخرى وفي الخامس من أكتوبر بدأ الحوار الوطني بين مختلف الأحزاب والتيارات بعد مبادرة الرباعي الراعي للحوار وفي بداية عام ألفين وأربعة عشر تمت المصادقة على الدستور الجديد وانتهت على إثرها الأزمة السياسية بعد أشهر من المفاوضات الشاقة وفي التاسع والعشرين من الشهر نفسه شكلت حكومة تكنوقراط بقيادة مهدي جمعة وتخللت الترويح عن السلطة بمقتضى توافق وطني وفي السادس والعشرين من أكتوبر جرت أول انتخابات تشريعية منذ الثورة فاز بها حزب نداء تونس بقيادة الباجي قايد السبسي وحلت النهضة في المرتبة الثانية في الثالث والعشرين من نوفمبر من العام نفسه جدية إنتخابات رئاسية على دورتين انتهت بفوز الباجي قايد السبسي رئيسا لتونس في العاشر من ديسمبر الحالي تسلم الرباعي الراعي للحوار جائزة نوبل للسلام في العاصمة النرويجية أوسلو بعد أن أعلن عنها عن الفوز بها في التاسع من أكتوبر هذا العام