النظام السوري يصعّد بوادي بردى وسكانه يستغيثون

26/12/2016
ما أن تراجع خبر إجلاء المدنيين من أحياء حلب الشرقية حتى استئنف النظام ما بدأه عندما زحف شرق العاصمة فاندلعت معارك فيما تبقى من مناطق القطاع الجنوبي في يد المعارضة المسلحة في محيط الغوطة الشرقية سيطر النظام على مناطق منها حزرمة ومدعاني وغيرهما وهي بلدات يقطنها ما لا يقل عن ثمانية آلاف نسمة يعيشون تحت وقع الرصاص وفي الغوطة ذاتها يزحف النظام من محور آخر وهو طريق أوتوستراد دمشق حمص الدولي سعيا للتسلل باتجاه دوما المعقل الرئيسي لقوات المعارضة المسلحة وتسعى قوات النظام للسيطرة على وادي بردا في الغوطة الغربية أما مضايا والزبداني التي فشل النظام في سعيه لإفراغها بعد إدراجها ضمن اتفاق حلب فقد قصفها براميل متفجرة وقذائف مدفعية ثقيلة كما تطوقها قوات حزب الله اللبناني وقناصته ومدفعيته مضيقة على ثلاثين ألف مدني يقطنون هناك ويخشون كلهم إجلاء مماثل لما جرى في حلب وفي حلب يسعى النظام لتوسيع الحزام الأمني المضروب حول المدينة التي سيطر عليها كاملة وذلك من خلال الهجوم على حي الراشدين غربا حيث مازال يستهدف الحي بقصف جوي ومدفعي تمهيدا لهجوم شامل حسب ما أوردته وكالة تسميم الإيرانية حيث قالت إن النظام سيبدأ قريبا عمليات في الضواحي الغربية وهو ما يعني أنه أضحى على مقربة من المناطق التي اجلي إليها النازحون من حلب الشرقية ومدن سوريا كافة