إسرائيل تقرر هدم بيت منفذ عملية القدس والاحتفاظ بجثته

08/01/2017
رغم الهدوء النسبي بنظر الاحتلال الإسرائيلي وعدم ورود إنذارات للأجهزة الأمنية الإسرائيلية فقد وقع ما لم يكن بالحسبان شاب فلسطيني قاد شاحنة واتجه صوب مجموعات من الجنود الذين كانوا ينتظرون حافلة في حي المندوب السامي في القدس تقدم نحوهم للأمام وعاد للخلف مرات عدة في البداية ورغم الوجود الكثيف للجنود المدججين بالأسلحة فإنهم لم يطلقوا النيران ولد معظمهم بالفرار وبعد أن تمكن من إيقاع قتلى وجرحى أطلق جنود جاؤوا من بعيد وابلا من الرصاص عليه فاستشهد أما الأذرع الأمنية فأغلقت المنطقة لتبدأ على الفور عمليات التحقيق والبحث عن إمكانية وجود مساعدين لمنفذ العملية هذه عملية خطيرة جدا ولم يكن هناك إنذار مسبق رغم استعدادنا خصوصا في القدس الشرقية للحد من هذه العمليات ولكن في هذه الحالة لا يحتاج المنفذ لأكثر من ثانيتين ليجد فرصة لتنفيذ العملية لكن الإرباك الأكبر أصاب رئيس الحكومة الإسرائيلية الذي كان منشغلا بقضايا الفساد التي تلاحقه فتوجه إلى موقع العملية استغل الموقف بربطها بما يحدث في أوروبا من هجمات نعلم هوية الإرهابي ووفقا لكل المؤشرات فهو من أنصار تنظيم الدولة فرضنا طوقا أمنيا على الحي الذي خرج منه نعلم أنه تم ارتكاب سلسلة من العمليات الإرهابية ويمكن التأكيد أن هناك صلة بين هذه العملية والعمليات الإرهابية التي ارتكبت في فرنسا وفي برلين أول الخطوات العقابية كانت بحق عائلة منفذ العملية الشهيد فادي القنبv فسارعت إلى اعتقال والده وأشقائه من حي جبل المكبر القريب عملية تربك الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من جديد فكل الإجراءات العقابية من إعدامات ميدانية واعتقالات وهدم المنازل